الأحد 30 أبريل 2017

زعيم حزب روسي يطالب أوباما بتطليق زوجته

جيرونوفسكي: طلقها يا أوباما(أرشيف)
جيرونوفسكي: طلقها يا أوباما(أرشيف)
زعم رئيس الحزب الليبرالي الديمقراطي الروسي فلاديمير جيرينوفسكي أن "من يصبح رئيساً لدولة كبرى يجب أن يطلق زوجته"، حسب ما قالت وكالة أنباء موسكو الروسية، اليوم الخميس، نقلا عن وسائل الإعلام في موسكو.

جيرينوفسكي: ميشيل أوباما مسؤولة عن تدهور مظهر زوجها الذي أخضر جلده وكثرت تجاعيد وجهه
وقال جيرينوفسكي الزعيم القومي المتشدد، في إشارة إلى الرئيس الأميركي باراك أوباما، إن ميشيل " تمنعه من إدارة شؤون البلاد".

وحمَّل جيرينوفسكي زوجة باراك أوباما مسؤولية تدهور مظهره، الذي يفضحه "اخضرار جلده وتكاثر التجاعيد في وجهه".

وتأتي هذه النصيحة الودية للسياسي الروسي بالتزامن مع تقارير إعلامية أمريكية عن أزمة عائلية بين باراك أوباما وزوجته ميشيل على خلفيّة ممازحته لرئيسة وزراء الدنمارك في تأبين نيلسون مانديلا، أدّت إلى طلب السيدة الأميركية الأولى الطلاق من زوجها.

انفصال
وقالت أنباء موسكو إن التقارير تؤكد على أن ميشيل وباراك أوباما منفصلان منذ فترة طويلة، وأنهما معاً فقط من أجل بناتهما ومن أجل حياته السياسية.

ونقلت وسائل الإعلام الأمريكية عن صديق للعائلة قوله إن ميشيل اجتمعت مع المحامين لمناقشة إجراءات الطلاق، لكنها ستبقى في البيت الأبيض حتى نهاية الفترة الرئاسية، وتنتقل بعدها للعيش وحدها في منزلهما في شيكاغو.
T+ T T-