javascript
المرصد: مقتل 11 بضربات جوية على شمال دير الزور
توقيف عشرة أشخاص في سويسرا إثر اعتداء في مسجد
فتح تتهم "الجهاد" الفلسطينية بالارتهان للنظام الإيراني
الجيش اليمني يعلن مقتل قياديين حوثيين اثنين شمال غربي البلاد
رؤساء 16 شركة أمريكية يحثون الكونغرس على إقرار ضريبة حدود
الرئيس اللبناني يعلن تشبثه بالوصول إلى قانون انتخابي جديد
قوات سوريا الديمقراطية تدخل دير الزور للمرة الأولى
الأمم المتحدة تستعد لإطلاق محادثات سلام سورية الخميس المقبل
سفيرة أمريكا بالأمم المتحدة: واشنطن ملتزمة بتحالفاتها في أوروبا
ترامب يدين تهديد مراكز يهودية في أمريكا
8 قتلى و15 مصاباً بانفجار في سوق تجاري غربي بغداد
الرئيس المكسيكي سيستقبل وزير الخارجية الأمريكي هذا الأسبوع
رئيس الوزراء الجزائري يبحث هاتفياً مع ميركل تطورات الوضع في ليبيا
رئيس مجلس النواب الأردني من إيران: نرفض التدخل بشؤون الدول العربية
ترامب يأمر بالتعاقد مع 15 ألف عميل للسيطرة على الهجرة
المعارضة السورية: تجميد مساعدات أمريكية بعد هجوم لمتشددين
اليمن: المتمردون يتكبدون خسائر كبيرة في غارات على مواقعهم في صعدة
زعيما مصر والأردن يبحثان التنسيق للوصول إلى "حل الدولتين"
الحكومة اليمنية تشيد بجهود شرطة عدن في مكافحة الإرهاب
الحكومة الفلسطينية تتهم إسرائيل بإعطاء "ضوء أخضر" لجنودها لارتكاب جرائم
الشفافية الدولية: فساد أمثال الأسد والمالكي سبب ظهور داعش
العفو الدولية: انتخاب ترامب "مثال عالمي" للرهان على الغضب والانقسام
فرنسا: اعتقال ثلاثة متهمين بالتخطيط لهجمات إرهابية
العاهل السعودي يبحث مع سيناتور أمريكي العلاقة بين الرياض وواشنطن
رئيس المفوضية الأوروبية: بريطانيا ستدفع ثمن "بريكست" باهظاً
إدانات حقوقية لإصدار محاكم حماس أحكاماً بالإعدام ضد فلسطينيين
دي ميزير يدعو لتنفيذ سريع للإجراءات المتفق عليها بشأن السياسة الأمنية بأوروبا
"الأونروا": 5500 عائلة فلسطينية تلقت دفعات مالية لإصلاح منازلها المتضررة في غزة
السلطات الأمريكية تخلي 11 مركزاً يهودياً بعد تلقي تهديدات بوجود قنابل
الأربعاء 22 فبراير 2017
اتجاهات
قمة العالم
الأربعاء 12 فبراير 2014 / 14:46 د.علي بن تميم
ترفع القمة الحكومية، التي تحتضنها الإمارات للعام الثاني على التوالي، عنوان "الريادة في الخدمات الحكومية"، وهو ما يعكس المكانة المتقدمة التي وصلت إليها الدولة فيما يتعلق بفعالية الخدمات الحكومية، كما يعكس حجم الطموح الذي تمتلكه الإمارات، قيادة وشعباً ومقيمين على أرضها الطيبة، لتجسيد مفهوم "السعادة" المواطنية وترسيخه أكثر فأكثر، ومن خلال خدمات متطورة تضع مصلحة الناس أولاً، وتبحث عن السبل المبتكرة والعملية لتحقيق حاجاتهم ومتطلباتهم.

ولعل المراقب لفعاليات القمة الحكومية، وحجم التفاعل معها، يشعر – محقاً – بأنها أكثر من ذلك، أيّ أكثر من مسألة الخدمات، على حيوية هذه المسألة وأهميتها في تحديد بوصلة إمارات المستقبل. ذلك أن هذه القمة بمن يشارك بها، من مسؤولين وخبراء ومهتمين، وبمن يتفاعل معها ومع جلساتها القيمة من طلبة وشباب وأهل اختصاص، هي بمثابة صورة أمينة صادقة لأمرين متزامنين؛ أولاً، حجم ما تحقق في الإمارات من تنمية وازدهار ومن تطور ورقي في الممارسات القيادية والحكومية؛ وثانياً، صدق التلاحم بين قيادة الإمارات وشعبها.

وإذا كان الأمر الأول واضحاً جلياً باعتراف العالم أجمع، والممثل في القمة الحكومية، فإن البعض ما زال يتشكك في الأمر الثاني، وما زال يحاول يائساً الطعن في هذا التلاحم الفريد من نوعه بين الشعب والقيادة الإماراتيين، فهذا البعض المعروفة خلفياته وأهدافه، لا يسعه سوى عقد مقارنات سطحية وغير دقيقة مع تجارب بلدان أخرى، ومن هنا كانت إضاءة المتحدثين في الجلسة الحكومية الثانية، ولاسيما الشيخ حمدان بن محمد والشيخ سيف بن زايد والشيخ منصور بن زايد، وغيرهم من الشخصيات القيادية، على فرادة التجربة الإماراتية التي جعلت الإمارات، كما قال الشيخ سيف بن زايد تمضي في مسار خاص بها في زمن الاضطرابات السياسية والأزمات الاقتصادية والاجتماعية، وهو ما عناه الشيخ منصور بن زايد أيضاً حين قال كلامه/ التوقيع إن من أطلق تسمية "الربيع" على ما شهدته وتشهده المنطقة العربية، كان "مستعجلاً".
  
في خضم هذا العالم المضطرب، كانت الإمارات تشقّ طريقها بثبات وثقة، من دون أن يعني ذلك أن تعزل نفسها عما تشهده المنطقة من أحداث جسام، بل اتخذت موقفاً جلياً واضحاً في دعم خيارات الشعب المصري، انطلاقاً من أن "عدو الشعب المصري هو عدو الإمارات"، مثلما أشار الشيخ سيف بن زايد في مداخلته خلال القمة. إلا أن هذا التوازن الدقيق والناجح بين الإمارات "الإماراتية" (التي تعمل على سعادة مواطنيها في المقام الأول وتقدمهم وازدهارهم) والإمارات "العربية" والإسلامية (التي تعنى بشؤون أشقائها عناية صادقة مخلصة) والإمارات "العالمية" (التي تسعى إلى تبني أحدث الممارسات في شتى القطاعات، وتتبنى في الوقت نفسه قيم التسامح والحوار الأصيلة) هو ما يمنح التجربة الإماراتية فرادتها الحقيقية ومكانتها المميزة بين دول العالم.

إن القمة الحكومية التي تعقدها الإمارات، بنجاح منقطع النظير، للعام الثاني على التوالي، يليق بها أن تسمى قمة العالم، فقد أصبحت هذه القمة مختبراً حقيقياً، لا تتوقف ثماره عند حدود الإمارات أو منطقة الخليج وحدها، بل تستفيد مما يطرح خلالها من أفكار ورؤى ونقاشات، كافة الحكومات والمؤسسات العالمية المعنية بمسائل التنمية والعلاقة البناءة بين هذه المؤسسات والحكومات من جهة، وبين الشعوب المعنية الأولى بمثل هذه المسائل، من جهة ثانية.