javascript
روسيا تحذر من "حرب عالمية" إذا فشلت مباحثات سوريا
الأمم المتحدة: إسرائيل تستخدم القوة المفرطة ضد الفلسطينيين
السعودية: قرار المشاركة بقوات برية في سوريا لا رجعة عنه
صنعاء: الجيش يسيطر على واحد من أهم معسكرات الانقلابيين
الكرملين: لا إجماع على حل الأزمة السورية
محللون وخبراء عسكريون لـ24: صنعاء ستتحرر قريباً وبأقل تكلفة
الولايات المتحدة: دونالد ترامب يطالب الصين باغتيال زعيم كوريا الشمالية
إيران: كسر الأسعار بأكبر خصم على ثمن نفطها منذ 2008
غارديان: سكان سوريا نقصوا 11 % خلال الحرب الأهلية
الخارجية المصرية لـ24: سفير إسرائيل الجديد قد يصل أول مايو المقبل
الكشف عن هوية الداعشي الذي اعتقل أمس في مطار بروكسل
روسيا: طائرات أمريكية قصفت مستشفيين في حلب
روسيا نفذت 510 طلعات في سوريا بين 4 و11 فبراير
مسؤول ليبي: خطوات قليلة تفصلنا عن إعلان حكومة الوفاق
اختفاء مروحية عسكرية يونانية فوق بحر إيجة
"الصحة العالمية" تدخل مساعدات طبية لتعز
المرصد: قوات كردية سورية تسيطر على مطار عسكري خاضع للمعارضة
بريطانيا: محاكمة قاتل المبتعثة السعودية منتصف الشهر المقبل
تونس: خلية إرهابية خططت لحرق نائب على طريقة الكساسبة
يعالون يطالب تركيا بإعادة جثث إسرائيليين من حماس قبل أي مصالحة
إسرائيل تعين سفيراً جديداً لها بالقاهرة
قيادي في "الحر": تحالف بين الأسد وداعش والأكراد
تركيا واليونان تطلبان مساعدة الناتو لمراقبة تدفق اللاجئين
أمريكا: القمر الصناعي الكوري الشمالي لا يبث
الجيش اليمني: مدينة ميدي ستكون منطلقاً للعمليات العسكرية ضد الانقلابيين
الرئيس اليمني: بشائر النصر تلوح في الأفق
وزير سوري: معركة حلب "صعبة" ومبادرة السعودية "مغامرة كبيرة"
اليابان تفرض عقوبات على كوريا الشمالية
اليمن: التحالف يقصف المخاء وتقدم للشرعية جنوبي تعز
الخميس 11 فبراير 2016
اتجاهات
قمة العالم
الأربعاء 12 فبراير 2014 / 14:46
ترفع القمة الحكومية، التي تحتضنها الإمارات للعام الثاني على التوالي، عنوان "الريادة في الخدمات الحكومية"، وهو ما يعكس المكانة المتقدمة التي وصلت إليها الدولة فيما يتعلق بفعالية الخدمات الحكومية، كما يعكس حجم الطموح الذي تمتلكه الإمارات، قيادة وشعباً ومقيمين على أرضها الطيبة، لتجسيد مفهوم "السعادة" المواطنية وترسيخه أكثر فأكثر، ومن خلال خدمات متطورة تضع مصلحة الناس أولاً، وتبحث عن السبل المبتكرة والعملية لتحقيق حاجاتهم ومتطلباتهم.

ولعل المراقب لفعاليات القمة الحكومية، وحجم التفاعل معها، يشعر – محقاً – بأنها أكثر من ذلك، أيّ أكثر من مسألة الخدمات، على حيوية هذه المسألة وأهميتها في تحديد بوصلة إمارات المستقبل. ذلك أن هذه القمة بمن يشارك بها، من مسؤولين وخبراء ومهتمين، وبمن يتفاعل معها ومع جلساتها القيمة من طلبة وشباب وأهل اختصاص، هي بمثابة صورة أمينة صادقة لأمرين متزامنين؛ أولاً، حجم ما تحقق في الإمارات من تنمية وازدهار ومن تطور ورقي في الممارسات القيادية والحكومية؛ وثانياً، صدق التلاحم بين قيادة الإمارات وشعبها.

وإذا كان الأمر الأول واضحاً جلياً باعتراف العالم أجمع، والممثل في القمة الحكومية، فإن البعض ما زال يتشكك في الأمر الثاني، وما زال يحاول يائساً الطعن في هذا التلاحم الفريد من نوعه بين الشعب والقيادة الإماراتيين، فهذا البعض المعروفة خلفياته وأهدافه، لا يسعه سوى عقد مقارنات سطحية وغير دقيقة مع تجارب بلدان أخرى، ومن هنا كانت إضاءة المتحدثين في الجلسة الحكومية الثانية، ولاسيما الشيخ حمدان بن محمد والشيخ سيف بن زايد والشيخ منصور بن زايد، وغيرهم من الشخصيات القيادية، على فرادة التجربة الإماراتية التي جعلت الإمارات، كما قال الشيخ سيف بن زايد تمضي في مسار خاص بها في زمن الاضطرابات السياسية والأزمات الاقتصادية والاجتماعية، وهو ما عناه الشيخ منصور بن زايد أيضاً حين قال كلامه/ التوقيع إن من أطلق تسمية "الربيع" على ما شهدته وتشهده المنطقة العربية، كان "مستعجلاً".
  
في خضم هذا العالم المضطرب، كانت الإمارات تشقّ طريقها بثبات وثقة، من دون أن يعني ذلك أن تعزل نفسها عما تشهده المنطقة من أحداث جسام، بل اتخذت موقفاً جلياً واضحاً في دعم خيارات الشعب المصري، انطلاقاً من أن "عدو الشعب المصري هو عدو الإمارات"، مثلما أشار الشيخ سيف بن زايد في مداخلته خلال القمة. إلا أن هذا التوازن الدقيق والناجح بين الإمارات "الإماراتية" (التي تعمل على سعادة مواطنيها في المقام الأول وتقدمهم وازدهارهم) والإمارات "العربية" والإسلامية (التي تعنى بشؤون أشقائها عناية صادقة مخلصة) والإمارات "العالمية" (التي تسعى إلى تبني أحدث الممارسات في شتى القطاعات، وتتبنى في الوقت نفسه قيم التسامح والحوار الأصيلة) هو ما يمنح التجربة الإماراتية فرادتها الحقيقية ومكانتها المميزة بين دول العالم.

إن القمة الحكومية التي تعقدها الإمارات، بنجاح منقطع النظير، للعام الثاني على التوالي، يليق بها أن تسمى قمة العالم، فقد أصبحت هذه القمة مختبراً حقيقياً، لا تتوقف ثماره عند حدود الإمارات أو منطقة الخليج وحدها، بل تستفيد مما يطرح خلالها من أفكار ورؤى ونقاشات، كافة الحكومات والمؤسسات العالمية المعنية بمسائل التنمية والعلاقة البناءة بين هذه المؤسسات والحكومات من جهة، وبين الشعوب المعنية الأولى بمثل هذه المسائل، من جهة ثانية.
أرسل تعليقك
0 تعليق
الاسم*
 
البريد الإلكتروني
 
عنوان التعليق
 
نص التعليق*
نص التعليق (100 كلمة كحد أقصى)
 
كود التحقق*
من فضلك أدخل الكود الموجود أمامك فى الصورة
 
تغيير الصورة