javascript
سوريا: حزب الله يحتكر التهريب إلى مضايا وكيلوغرام الملح بـ100 دولار
العراق: المنقبة صائدة الدواعش تضرب من جديد بمسدسها الكاتم للصوت
بلغاريا: تأجيل محاكمة عنصرين من حزب الله اللبناني إلى 10 نوفمبر
مصر: منشقو الجماعة الإسلامية يطالبون بتجميد نشاط التنظيم ومحاكمة قياداته
تركيا: ترحيل برلماني هولندي سابق فور وصوله إليها
القوات الأفغانية: حررنا 101 أسيراً من سجون طالبان
التحالف رداً على مقترح حوثي: نرحب بتسوية شاملة لا هدنة قصيرة
برلين تطالب بإنهاء "همجية" النظام السوري
أمريكا: إطلاق نار كثيف داخل مركز تجاري في هيوستن
فتح الله غولن: اليوم نملك الدليل على تخطيط أردوغان للانقلاب
السلطات الأردنية تحظر نشر أخبار حول مقتل الكاتب ناهض حتر
رئيس أذربيجان يدلي بصوته في استفتاء شعبي لتمديد فترة ولايته
المعلم: أمريكا هي التي تقود المؤامرة على سوريا
البحرين: تأجيل محاكمة عيسى قاسم إلى 24 أكتوبر المقبل
عُمان: إغلاق صحيفة يومية نهائياً وسجن ثلاثة من صحافييها
الكرملين لأمريكا وبريطانيا: تصريحاتكم حول سوريا تضر بعلاقاتنا
روسيا: أمريكا تريد فرض شروط جديدة بشأن سوريا
وزير خارجية الجزائر بعد لقاء نظيره السوري: نجدد الدعم والتضامن مع شعبكم
السيسي: لن يستطيع أحد إفساد علاقة مصر بأشقائها في الخليج العربي
وزير الخارجية البريطاني يلتقي المعارضة السورية في تركيا
مصادر لـ24: إخوان اليمن يدعمون تنظيم القاعدة بالمتفجرات والأسلحة
تقرير أمني: ارتفاع معدل الجرائم العنيفة في مدن أمريكية
24 صحفياً فلسطينياً يخوضون إضراباً عن الطعام في سجون الاحتلال
تركيا: إصابة 8 جنود في انفجار عبوة ناسفة
إسبانيا: القبض على مغربيين بتهمة دعم داعش
الولايات المتحدة تترقب المناظرة بين هيلاري وترامب بفارغ الصبر
أمير "داعش" في لبنان خطط لاغتيال الحريري وخلق بيئة حاضنة للتنظيم
الاحتلال الإسرائيلي يعتقل 19 فلسطينياً في الضفة الغربية
عائلة ناهض حتر: نطالب بمحاسبة المحرّضين وخفافيش الظلام
الإثنين 26 سبتمبر 2016
اتجاهات
قمة العالم
الأربعاء 12 فبراير 2014 / 14:46
ترفع القمة الحكومية، التي تحتضنها الإمارات للعام الثاني على التوالي، عنوان "الريادة في الخدمات الحكومية"، وهو ما يعكس المكانة المتقدمة التي وصلت إليها الدولة فيما يتعلق بفعالية الخدمات الحكومية، كما يعكس حجم الطموح الذي تمتلكه الإمارات، قيادة وشعباً ومقيمين على أرضها الطيبة، لتجسيد مفهوم "السعادة" المواطنية وترسيخه أكثر فأكثر، ومن خلال خدمات متطورة تضع مصلحة الناس أولاً، وتبحث عن السبل المبتكرة والعملية لتحقيق حاجاتهم ومتطلباتهم.

ولعل المراقب لفعاليات القمة الحكومية، وحجم التفاعل معها، يشعر – محقاً – بأنها أكثر من ذلك، أيّ أكثر من مسألة الخدمات، على حيوية هذه المسألة وأهميتها في تحديد بوصلة إمارات المستقبل. ذلك أن هذه القمة بمن يشارك بها، من مسؤولين وخبراء ومهتمين، وبمن يتفاعل معها ومع جلساتها القيمة من طلبة وشباب وأهل اختصاص، هي بمثابة صورة أمينة صادقة لأمرين متزامنين؛ أولاً، حجم ما تحقق في الإمارات من تنمية وازدهار ومن تطور ورقي في الممارسات القيادية والحكومية؛ وثانياً، صدق التلاحم بين قيادة الإمارات وشعبها.

وإذا كان الأمر الأول واضحاً جلياً باعتراف العالم أجمع، والممثل في القمة الحكومية، فإن البعض ما زال يتشكك في الأمر الثاني، وما زال يحاول يائساً الطعن في هذا التلاحم الفريد من نوعه بين الشعب والقيادة الإماراتيين، فهذا البعض المعروفة خلفياته وأهدافه، لا يسعه سوى عقد مقارنات سطحية وغير دقيقة مع تجارب بلدان أخرى، ومن هنا كانت إضاءة المتحدثين في الجلسة الحكومية الثانية، ولاسيما الشيخ حمدان بن محمد والشيخ سيف بن زايد والشيخ منصور بن زايد، وغيرهم من الشخصيات القيادية، على فرادة التجربة الإماراتية التي جعلت الإمارات، كما قال الشيخ سيف بن زايد تمضي في مسار خاص بها في زمن الاضطرابات السياسية والأزمات الاقتصادية والاجتماعية، وهو ما عناه الشيخ منصور بن زايد أيضاً حين قال كلامه/ التوقيع إن من أطلق تسمية "الربيع" على ما شهدته وتشهده المنطقة العربية، كان "مستعجلاً".
  
في خضم هذا العالم المضطرب، كانت الإمارات تشقّ طريقها بثبات وثقة، من دون أن يعني ذلك أن تعزل نفسها عما تشهده المنطقة من أحداث جسام، بل اتخذت موقفاً جلياً واضحاً في دعم خيارات الشعب المصري، انطلاقاً من أن "عدو الشعب المصري هو عدو الإمارات"، مثلما أشار الشيخ سيف بن زايد في مداخلته خلال القمة. إلا أن هذا التوازن الدقيق والناجح بين الإمارات "الإماراتية" (التي تعمل على سعادة مواطنيها في المقام الأول وتقدمهم وازدهارهم) والإمارات "العربية" والإسلامية (التي تعنى بشؤون أشقائها عناية صادقة مخلصة) والإمارات "العالمية" (التي تسعى إلى تبني أحدث الممارسات في شتى القطاعات، وتتبنى في الوقت نفسه قيم التسامح والحوار الأصيلة) هو ما يمنح التجربة الإماراتية فرادتها الحقيقية ومكانتها المميزة بين دول العالم.

إن القمة الحكومية التي تعقدها الإمارات، بنجاح منقطع النظير، للعام الثاني على التوالي، يليق بها أن تسمى قمة العالم، فقد أصبحت هذه القمة مختبراً حقيقياً، لا تتوقف ثماره عند حدود الإمارات أو منطقة الخليج وحدها، بل تستفيد مما يطرح خلالها من أفكار ورؤى ونقاشات، كافة الحكومات والمؤسسات العالمية المعنية بمسائل التنمية والعلاقة البناءة بين هذه المؤسسات والحكومات من جهة، وبين الشعوب المعنية الأولى بمثل هذه المسائل، من جهة ثانية.