javascript
داعش يقتل خمسة جنود مصريين شمال سيناء
30 من كبار المسؤولين يؤدون القسم للعمل بهيئة موظفي البيت الأبيض
الحريري: لبنان بخير.. والتهديد الإرهابي موجود دائماً
الحكومة السودانية توقع اتفاق سلام مع "الثورة الجديدة" غداً بالدوحة
القوات العراقية تبدأ معركة تحرير الجانب الأيمن من الموصل
الجيش اليمني يحرر مناطق جديدة على مشارف المخا
مصر تسمح لخبراء إيطاليين باسترجاع بيانات كاميرات المراقبة بقضية ريجيني
منظمة التحرير تطالب بتدخل دولي لوقف خطط استيطانية جديدة
البيت الأبيض: الإعلام يحاول نزع الشرعية عن ترامب
بدء محاكمة صيادين مصريين لانتهاكهم المياه الإقليمية بتونس 26 يناير
مصر: تمديد مشاركة القوات المسلحة بعاصفة الحزم في اليمن
نتانياهو يعرب عن تقديره لاستعداد ترامب لمحاربة "الإرهاب الإسلامي"
علوش: النظام السوري وإيران يعرقلان انتقال روسيا لدور حيادي
مقتل 41 مسلحاً في عمليات لمكافحة الإرهاب في أفغانستان
المبعوث الأممي لسوريا: مهتمون بإنجاح محادثات أستانة
مقتل اثنين من القاعدة بضربة جوية في اليمن
السعودية: بعض الدول المنتجة خفضت إنتاجها بأكثر مما تعهدت به
الشرطة التركية تعتقل مشتبهاً به في هجمات صاروخية بإسطنبول
بالصور: حادث مروري بالشارقة يسبب ازدحاماً غير مسبوق
الأردن: ارتفاع حصيلة تفجير الركبان إلى 12 قتيلاً
بالفيديو: الجيش المصري يعرض فيلماً وثائقياً عن مسيرة "أبو غزالة"
الأردن: القوات المسحلة تُحبط محاولات تسلل عبر الحدود
الطب الشرعي يُفند رواية الشرطة الإسرائيلية عن مقتل يعقوب أبوالقيعان في أم الحيران
تيريزا ماي: لن أخشى أن أخبر ترامب إذا وجدت أمراً غير مقبول
داعش يفجر فندقاً غرب الموصل لمنع القوات من استخدامه
المبعوث الأممي إلى اليمن يصل صنعاء
مصدر روسي ينفي مباحثات لإقامة قاعدة في ليبيا
فرنسا تشهد انتخابات تمهيدية لاختيار مرشح اليسار للرئاسة
موسكو: قرار عودة السياحة لمصر خاص بـ"بوتين" ونتوقع تنفيذها خلال شهر
الإثنين 23 يناير 2017
اتجاهات
قمة العالم
الأربعاء 12 فبراير 2014 / 14:46
ترفع القمة الحكومية، التي تحتضنها الإمارات للعام الثاني على التوالي، عنوان "الريادة في الخدمات الحكومية"، وهو ما يعكس المكانة المتقدمة التي وصلت إليها الدولة فيما يتعلق بفعالية الخدمات الحكومية، كما يعكس حجم الطموح الذي تمتلكه الإمارات، قيادة وشعباً ومقيمين على أرضها الطيبة، لتجسيد مفهوم "السعادة" المواطنية وترسيخه أكثر فأكثر، ومن خلال خدمات متطورة تضع مصلحة الناس أولاً، وتبحث عن السبل المبتكرة والعملية لتحقيق حاجاتهم ومتطلباتهم.

ولعل المراقب لفعاليات القمة الحكومية، وحجم التفاعل معها، يشعر – محقاً – بأنها أكثر من ذلك، أيّ أكثر من مسألة الخدمات، على حيوية هذه المسألة وأهميتها في تحديد بوصلة إمارات المستقبل. ذلك أن هذه القمة بمن يشارك بها، من مسؤولين وخبراء ومهتمين، وبمن يتفاعل معها ومع جلساتها القيمة من طلبة وشباب وأهل اختصاص، هي بمثابة صورة أمينة صادقة لأمرين متزامنين؛ أولاً، حجم ما تحقق في الإمارات من تنمية وازدهار ومن تطور ورقي في الممارسات القيادية والحكومية؛ وثانياً، صدق التلاحم بين قيادة الإمارات وشعبها.

وإذا كان الأمر الأول واضحاً جلياً باعتراف العالم أجمع، والممثل في القمة الحكومية، فإن البعض ما زال يتشكك في الأمر الثاني، وما زال يحاول يائساً الطعن في هذا التلاحم الفريد من نوعه بين الشعب والقيادة الإماراتيين، فهذا البعض المعروفة خلفياته وأهدافه، لا يسعه سوى عقد مقارنات سطحية وغير دقيقة مع تجارب بلدان أخرى، ومن هنا كانت إضاءة المتحدثين في الجلسة الحكومية الثانية، ولاسيما الشيخ حمدان بن محمد والشيخ سيف بن زايد والشيخ منصور بن زايد، وغيرهم من الشخصيات القيادية، على فرادة التجربة الإماراتية التي جعلت الإمارات، كما قال الشيخ سيف بن زايد تمضي في مسار خاص بها في زمن الاضطرابات السياسية والأزمات الاقتصادية والاجتماعية، وهو ما عناه الشيخ منصور بن زايد أيضاً حين قال كلامه/ التوقيع إن من أطلق تسمية "الربيع" على ما شهدته وتشهده المنطقة العربية، كان "مستعجلاً".
  
في خضم هذا العالم المضطرب، كانت الإمارات تشقّ طريقها بثبات وثقة، من دون أن يعني ذلك أن تعزل نفسها عما تشهده المنطقة من أحداث جسام، بل اتخذت موقفاً جلياً واضحاً في دعم خيارات الشعب المصري، انطلاقاً من أن "عدو الشعب المصري هو عدو الإمارات"، مثلما أشار الشيخ سيف بن زايد في مداخلته خلال القمة. إلا أن هذا التوازن الدقيق والناجح بين الإمارات "الإماراتية" (التي تعمل على سعادة مواطنيها في المقام الأول وتقدمهم وازدهارهم) والإمارات "العربية" والإسلامية (التي تعنى بشؤون أشقائها عناية صادقة مخلصة) والإمارات "العالمية" (التي تسعى إلى تبني أحدث الممارسات في شتى القطاعات، وتتبنى في الوقت نفسه قيم التسامح والحوار الأصيلة) هو ما يمنح التجربة الإماراتية فرادتها الحقيقية ومكانتها المميزة بين دول العالم.

إن القمة الحكومية التي تعقدها الإمارات، بنجاح منقطع النظير، للعام الثاني على التوالي، يليق بها أن تسمى قمة العالم، فقد أصبحت هذه القمة مختبراً حقيقياً، لا تتوقف ثماره عند حدود الإمارات أو منطقة الخليج وحدها، بل تستفيد مما يطرح خلالها من أفكار ورؤى ونقاشات، كافة الحكومات والمؤسسات العالمية المعنية بمسائل التنمية والعلاقة البناءة بين هذه المؤسسات والحكومات من جهة، وبين الشعوب المعنية الأولى بمثل هذه المسائل، من جهة ثانية.