javascript
مصر تطالب المبعوث الأممي لليمن بسرعة التدخل للإفراج عن مواطنيها المحتجزين في صنعاء
الرئيسة الكورية الجنوبية: لن أستقيل على الفور إذا صوت البرلمان لصالح اتهامي بالتقصير
أوباما يشيد بالتقدم الذي حققته إدارته ضد الإرهاب والحفاظ على الأمن القومي
مصدر حكومي لـ24: لا جديد في العلاقات غير الودية بين الأردن وحماس
العراق: داعش يفجر أضرحة ومآذن تعود إلى العصر العباسي
فتح تُحذر من انفجار وشيك بعد تزايد الانتهاكات ضد الأقصى
منظمة التحرير الفلسطينية تنتقد قانوناً إسرائيلياً لـ"شرعنة" الاستيطان
يلدريم: أردوغان لا يقترح مشاريع القوانين في "النظام الرئاسي"
استطلاع: فيون سيهزم لوبان في الانتخابات الفرنسية
ميركل: الوضع في حلب "عار" على المجتمع الدولي
وزير الخارجية الفرنسي يحذر من احتمال تقسيم سوريا
لافروف: واشنطن تماطل في مناقشة انسحاب المقاتلين من حلب
الكرملين ينتقد الغرب لرد فعله "المتواضع" إزاء قصف مستشفى في سوريا
مصر: مقتل 8 إرهابيين وتفجير مخزن للعبوات الناسفة بشمال سيناء
مصر: كنا نفضل استمرار التشاور حول مشروع حلب لضمان توافق مجلس الأمن
وزراء خارجية الناتو يلتقون اليوم في بروكسل
فرنسا: برنار كازنوف رئيساً للحكومة خلفاً لمانويل فالس
المعارضة السورية: انشقاق عدد من أمراء تنظيم داعش ووصولهم إلى إدلب
مسؤول: رئيسة كوريا الجنوبية ستقبل نتيجة التصويت على مساءلتها
قوات الاحتلال الإسرائيلي تعتقل 10 فلسطينيين في الضفة
تركيا: مقتل عنصرين من حزب العمال الكردستاني جنوب شرقي البلاد
مصر: استئناف محاكمة مرشد الإخوان في "غرفة عمليات رابعة" اليوم
مسلحون من القاعدة يفجرون أنبوب تصدير الغاز جنوب اليمن
صحيفة: البنتاغون أخفى دراسة رصدت إهداراً في الإنفاق بالمليارات
روحاني: لن نسمح لترامب بإلغاء الاتفاق النووي
الإعلام الصيني: ترامب مبتدئ وعديم خبرة وعاجز عن إطباق فمه
القمة الخليجية تنطلق اليوم في البحرين
عدن: ضبط خلية داعشية مرتبطة بالمخلوع والحوثي
اليمن: تدمير زوارق تحمل صواريخ إيرانية
الثلاثاء 6 ديسمبر 2016
اتجاهات
قمة العالم
الأربعاء 12 فبراير 2014 / 14:46
ترفع القمة الحكومية، التي تحتضنها الإمارات للعام الثاني على التوالي، عنوان "الريادة في الخدمات الحكومية"، وهو ما يعكس المكانة المتقدمة التي وصلت إليها الدولة فيما يتعلق بفعالية الخدمات الحكومية، كما يعكس حجم الطموح الذي تمتلكه الإمارات، قيادة وشعباً ومقيمين على أرضها الطيبة، لتجسيد مفهوم "السعادة" المواطنية وترسيخه أكثر فأكثر، ومن خلال خدمات متطورة تضع مصلحة الناس أولاً، وتبحث عن السبل المبتكرة والعملية لتحقيق حاجاتهم ومتطلباتهم.

ولعل المراقب لفعاليات القمة الحكومية، وحجم التفاعل معها، يشعر – محقاً – بأنها أكثر من ذلك، أيّ أكثر من مسألة الخدمات، على حيوية هذه المسألة وأهميتها في تحديد بوصلة إمارات المستقبل. ذلك أن هذه القمة بمن يشارك بها، من مسؤولين وخبراء ومهتمين، وبمن يتفاعل معها ومع جلساتها القيمة من طلبة وشباب وأهل اختصاص، هي بمثابة صورة أمينة صادقة لأمرين متزامنين؛ أولاً، حجم ما تحقق في الإمارات من تنمية وازدهار ومن تطور ورقي في الممارسات القيادية والحكومية؛ وثانياً، صدق التلاحم بين قيادة الإمارات وشعبها.

وإذا كان الأمر الأول واضحاً جلياً باعتراف العالم أجمع، والممثل في القمة الحكومية، فإن البعض ما زال يتشكك في الأمر الثاني، وما زال يحاول يائساً الطعن في هذا التلاحم الفريد من نوعه بين الشعب والقيادة الإماراتيين، فهذا البعض المعروفة خلفياته وأهدافه، لا يسعه سوى عقد مقارنات سطحية وغير دقيقة مع تجارب بلدان أخرى، ومن هنا كانت إضاءة المتحدثين في الجلسة الحكومية الثانية، ولاسيما الشيخ حمدان بن محمد والشيخ سيف بن زايد والشيخ منصور بن زايد، وغيرهم من الشخصيات القيادية، على فرادة التجربة الإماراتية التي جعلت الإمارات، كما قال الشيخ سيف بن زايد تمضي في مسار خاص بها في زمن الاضطرابات السياسية والأزمات الاقتصادية والاجتماعية، وهو ما عناه الشيخ منصور بن زايد أيضاً حين قال كلامه/ التوقيع إن من أطلق تسمية "الربيع" على ما شهدته وتشهده المنطقة العربية، كان "مستعجلاً".
  
في خضم هذا العالم المضطرب، كانت الإمارات تشقّ طريقها بثبات وثقة، من دون أن يعني ذلك أن تعزل نفسها عما تشهده المنطقة من أحداث جسام، بل اتخذت موقفاً جلياً واضحاً في دعم خيارات الشعب المصري، انطلاقاً من أن "عدو الشعب المصري هو عدو الإمارات"، مثلما أشار الشيخ سيف بن زايد في مداخلته خلال القمة. إلا أن هذا التوازن الدقيق والناجح بين الإمارات "الإماراتية" (التي تعمل على سعادة مواطنيها في المقام الأول وتقدمهم وازدهارهم) والإمارات "العربية" والإسلامية (التي تعنى بشؤون أشقائها عناية صادقة مخلصة) والإمارات "العالمية" (التي تسعى إلى تبني أحدث الممارسات في شتى القطاعات، وتتبنى في الوقت نفسه قيم التسامح والحوار الأصيلة) هو ما يمنح التجربة الإماراتية فرادتها الحقيقية ومكانتها المميزة بين دول العالم.

إن القمة الحكومية التي تعقدها الإمارات، بنجاح منقطع النظير، للعام الثاني على التوالي، يليق بها أن تسمى قمة العالم، فقد أصبحت هذه القمة مختبراً حقيقياً، لا تتوقف ثماره عند حدود الإمارات أو منطقة الخليج وحدها، بل تستفيد مما يطرح خلالها من أفكار ورؤى ونقاشات، كافة الحكومات والمؤسسات العالمية المعنية بمسائل التنمية والعلاقة البناءة بين هذه المؤسسات والحكومات من جهة، وبين الشعوب المعنية الأولى بمثل هذه المسائل، من جهة ثانية.