الإثنين 26 يونيو 2017

100 شهيد في غزة الخميس والضفة الغربية تدخل خط المواجهة

استشهد فلسطينان وأصيب 50 آخرون مساء الخميس برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلية خلال مواجهات عنيفة اندلعت في الضفة الغربية عند حاجز قلنديا بين رام الله والقدس، كما أفاد مصدر أمني فلسطيني.

انطلقت التظاهرة من مخيم الامعري للاجئين في رام الله باتجاه حاجز قلنديا الذي يفصل المدينة عن القدس
وقال المصدر الأمني الفلسطيني ومسؤولون طبيون طلبوا جميعاً عدم نشر أسمائهم إن الشهيد يدعى محمد الأعرج (25 عاماً) وكان يشارك مع ما لا يقل عن عشرة آلاف فلسطيني آخر في مواجهات عنيفة اندلعت بينهم وبين القوات الاسرائيلية عند الحاجز الواقع شمال القدس.

كما أصيب في المواجهات أكثر من 50 آخرون برصاص حي ومعدني مغلف بالمطاط أطلقه الجيش الاحتلال الإسرائيلي على مئات شاركوا في تظاهرة تحت اسم "مسيرة 48 ألفاً". ووصفت المصادر حالة ثلاثة جرحى على الأقل بالحرجة.

وانطلقت التظاهرة من مخيم الامعري للاجئين في رام الله باتجاه حاجز قلنديا الذي يفصل المدينة عن القدس احتجاجاً على الهجوم الإسرائيلي المتواصل منذ 18 يوماً على قطاع غزة.

وقال شهود عيان إن شبان فلسطينيين أطلقوا الألعاب النارية باتجاه القوات الإسرائيلية خلال التظاهرة التي دعت لها مجموعات شبابية وقوى شعبية في الضفة الغربية.

وهذا رابع فلسطيني يستشهد في مواجهات مع الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية منذ يوم الإثنين الماضي.

وفي حي الزيتون جنوب مدينة غزة استشهد فلسطيني الخميس في غارة اسرائيلية على الحي ليرتفع عدد الشهداء إلى أكثر من مائة فلسطيني في يوم واحد. وفق ما أكد المتحدث باسم وزارة الصحة الفلسطينية أشرف القدرة، الذي أضاف أن من بين الشهداء 15 شخصاً قضوا في قصف على مدرسة للأنروا في بيت حانون.

وبذلك يرتفع عدد الشهداء الفلسطينيين إلى 797 شخصاً و المصابين إلى أكثر من 5 آلاف جراء الهجوم الإسرائيلي المتواصل منذ 18 على قطاع غزة في إطار العدوان الذي تسميه إسرائيل "عملية الجرف الصامد" بدعوى الرد على الهجمات الصاروخية من القطاع باتجاه إسرائيل .

T+ T T-