السبت 25 مارس 2017

مجموعة كبيرة تسحب إعلاناتها من غوغل بعد جدل حول سياق نشرها

 الرئيس التنفيذي لمجموعة "هافاس" يانيك بولوري (أ ف ب)
الرئيس التنفيذي لمجموعة "هافاس" يانيك بولوري (أ ف ب)
كشفت مجموعة "هافاس" الفرنسية للإعلانات، عن سحب إعلاناتها المخصصة للسوق البريطانية من غوغل ويوتيوب إثر جدل حول أشرطة ترويجية أضيفت إلى محتويات تعد غير لائقة أو صادمة.

و"هافاس" التي تتعامل في جملة زبائنها في بريطانيا مع مشغل الاتصالات "يو 2" وهيئة "بي بي سي" وسلسلة مطاعم البيتزا "دومينوز" ومجموعة السيارات "هيونداي كيا"، هي أول مجموعة إعلانية توقف استثماراتها الإعلانية في غوغل.

وجاء في بيان صادر عن المجموعة أن "الفرع البريطاني من هافاس، قرر نيابة عن زبائنه البريطانيين، التوقف مؤقتاً عن الاستثمار في يوتيوب وغوغل، نتيجة عدم التوصل إلى اتفاق مع العملاق الرقمي".

ولا تخضع عمليات بيع وشراء الحيز الإعلاني على غوغل ومنصة يوتيوب التابعة له إلى رقابة بشرية، بل هي تدار أوتوماتيكياً بواسطة نظام قائم على المعادلات الحسابية.

وتؤكد غوغل أنها تفرز المحتويات المرفقة بالإعلانات، لكن نظامها ليس بمنأى عن الثغرات.

وأعلنت أيضا صحيفة "ذي غارديان" وهيئة "بي بي سي" والحكومة البريطانية عن سحب إعلاناتها من غوغل ويوتيوب الجمعة.

وأرفقت إعلانات لصحيفة "ذي غارديان" بمحتويات متطرفة الضمون، مثل أشرطة فيديو لأمريكيين يؤيدون عقيدة تفوق البيض وداعية إسلامي مثير للجدل، بحسب مقال للصحيفة.

وقال المدير العام لمجموعة "هافاس" في بريطانيا بول فرانبتون في البيان "من واجبنا أن نضمن لزبائننا في بريطانيا وضع علاماتهم في السوق البريطانية في الإطار الصائب"، مشيراً إلى أنه "تعذر على غوغل تقديم ضمانات" في هذا الخصوص.

وأكد ناطق باسم غوغل أن "المجموعة تعتمد قواعد صارمة جداً لتحديد مواقع الإعلانات، وهذه القواعد تأتي بالنتائج المرجوة في أغلب الحالات، لكننا نقر بأننا لسنا بمنأى عن الأخطاء وأن بعض الإعلانات تظهر في المكان غير المناسب في بعض الأحيان".

وأكدت غوغل "نحن مستعدون للتحسن وتعديل سياساتنا بما يخدم مصالح المروجين".
T+ T T-