الأحد 18 فبراير 2018

نجوم الريال وظلم أنشيلوتي






إذا كنتم لن تكرموه فلا تهينوه.. فلا يصح أن يتعرض رجل البطولات في الموسم الأول له مع ريال مدريد، لكل هذه الشائعات والإهانات، في موسمه الثاني، بسبب فشله في تحقيق بطولة واحدة هذا الموسم.

أعرف أن الحقيقة مرة بل أكثر مرارة على "المدريديين" الذين حلموا بالثلاثية، الدوري الإسباني، بطولة أبطال أوروبا وكأس ملك إسبانيا، لكنهم استيقظوا على الواقع الذي لا مفر منه وهو خروج الريال من المولد دون "حمص"، نعم إنه واقع أسود على "الأبيض"، لكن الإيطالي كارلو أنشيلوتي لا يمكن أن يتحمل وحده هذه النتائج، فهناك العديد من الأسباب التي حملت بنعش الريال إلى هذا القبر، لكن يبدو أن رئيس النادي فلورنتينو بيريز، وجد ضالته في الإطاحة بالحلقة الأضعف في مسبحة "الملكي"، أو على الأقل أن يكون المدرب الإيطالي هو كبش الفداء الذي سيريح الرأي العام في مدريد والعالم، متناسياً أخطاء الآخرين من نجوم الفريق.

إذا كانت إدارة نادي ريال مدريد نجحت في تكوين فريق مليء بالنجوم أصحاب الملايين من الدولارات، لكنها فشلت بكل تأكيد في انصهار هذه النجوم داخل بوتقة واحدة تصب في صالح الفريق، فلقد حافظ كل نجم في الفريق على استقلاليته في مشهد أقرب إلى الجزر المنعزلة والتي تهدمت جسور الود التي بينها، فمن جزيرة كريستيانو رونالدو إلى غاريث بيل إلى إيكر كاسياس إلى سيرجو راموس وصولاً إلى المشاغب بيبي.

الكل مدان، وأولهم الإدارة التي فشلت في ترويض هؤلاء النجوم وإخضاعهم لمحاضرات علاجية، من أجل ربطهم بمصالح الفريق العليا، وكسر شوكة نجوميتهم التي أضرت باسم النادي.

فلا حرج من أن تخرج علينا الإدارة باعتراف جريء، بأنها فشلت في ترويض النجوم أو بناء جسور للتواصل بينهم، بدلاً من أن تلقي بلومها على أنشيلوتي الذي ظلم بتوليه مهمه تدريب فريق أسعار لاعبيه قد تساوى ميزانيات بعض الدول.. هذه هي الحقيقة الوحيدة، نجوم كبار تناسوا فريقهم من أجل مصالحهم الشخصية، فضاع الفريق وأفلت نجوميتهم.
T+ T T-