javascript
اليمن: قوات الشرعية تتقدم على الساحل الغربي ومقتل 16 متمرداً
مقتل 11 من طالبان في هجوم جوي بجنوب أفغانستان
رئيس الأركان الإسرائيلي: حزب الله عاجز عن ضرب إسرائيل
استشهاد شرطي سعودي بمقذوفات حوثية جنوب المملكة
مقتل 7 بانفجار في مدينة لاهور الباكستانية
طيران النظام السوري يغير على درعا قبل بدء محادثات سلام
الإرهابيون يمنعون خروج المدنيين من مناطق الاشتباك غرب بنغازي
اجتماع حول النووي الكوري الشمالي في واشنطن
أبو الغيط: القضية الفلسطينية تمر بمنعطف خطير
القوات العراقية تسيطر على نصف مطار الموصل
مئات المستوطنين يقتحمون مقام يوسف شرق نابلس
الجيش التركي: مقتل 56 من داعش في سوريا
ترتيبات لعقد القمة الثلاثية بشأن ليبيا في الجزائر في مارس
مقتل وإصابة 13 شخصاً في تفجيرات على طريق بغداد كركوك
القوات العراقية تقتحم مطار الموصل
هولاند يؤكد التزام فرنسا بحل الدولتين
إنقاذ 730 مهاجراً قبالة سواحل ليبيا
3 تفجيرات تضرب القوات العراقية على طريق بغداد كركوك
الرئيس الفلسطيني يبدأ زيارة رسمية إلى لبنان
القوات الأمريكية تتعرض لإطلاق نار في الموصل
المجموعة الثالثة من طالبي اللجوء في ألمانيا تصل أفغانستان
لوبان تعزز صدارتها لجولة الانتخابات الفرنسية القادمة
هولاند: فرنسا لن تستسلم للتطرف
مسلحون يسطون على قافلة مساعدات أممية في سوريا
وزير الأمن الداخلي الأمريكي يطالب مواطني غواتيمالا بالبقاء في بلادهم
البيت الأبيض يرجئ نشر أمر تنفيذي جديد بشأن الهجرة
استقالة وزير الخارجية البرازيلي لـ "أسباب صحية"
برلمان تونس يصادق على قانون يحمي المبلغين عن الفساد
عريقات وقيادات يبحثون في القاهرة آخر تطورات القضية الفلسطينية
الخميس 23 فبراير 2017
اتجاهات مقالات
صقور الإمارات
الإثنين 7 سبتمبر 2015 / 10:30 علي أبو الريش
دماء الشهداء تلون أعلامنا بالأحمر, وأرواحهم تزينها بالأبيض، والأسود يخضرّ بلون القلوب التي ودعت الأحبة بالصبر والسلوان والعزيمة والاصرار والتصميم على تطهير جزريتنا العربية من حثالة قوم, بعوا الضمير واسترخصوا الشرف وأصبحوا عصا من يحاربون عنهم بالوكالة.

بواسلنا هم طريقنا إلى النصر والعزة والكرامة, ونيل أوسمة الانتماء إلى ديننا الحنيف الذي أوصانا بالاعتصام بحبل الله لنرهب أعدائه وأعداء الإسلام والعروبة... فئة باغية أرادت أن تصادر اليمن لتبيعه سلعه رخيصة إلى من فتح سوق النخاسة, كي يشتري من لا ضمير له ولا دين ولا انتماء ولا شريعة غير شريعة الغاب.

لكن الإمارات بدماء شهدائها، سوف تعيد لمأرب سدها الحصين, وتعيد لصنعاء منعتها, فلا بد من صنعاء، مهما طال البغي والطغيان لأن الشرفاء عاهدوا الله أن يعيدوا الحق لأصحابه وأن يكسروا شوكة الظلم, ويقطعوا دابر الغاشم الحالم بإمبراطورية وهمية, صنعتها له قوى عدمية عبثية جاهمة، لا تعرف غير الاستبداد والاستكبار.

شرفاؤنا في ساحات الوغى , يسطرون ملاحم التاريخ, بحروف حبر الدم, وصفحاتها قلوب لا تعرف الهوان في يوم الامتحان الرهيب... هؤلاء الشرفاء لن يكفوا ولن يخفوا من ضرباتهم القاصمة إلا أن يأتوا برأس الأفعى والخائن الأكبر, هؤلاء سوف ينتقمون لإخوانهم الشهداء بالنصر المؤزر وسوف يزرعون السعادة, أشجاراً وارفة في كل بيت يمني، ويعيدون اليمن إلى اليمنيين، وإلى محيطها الخليجي العربي وتاريخها المجيد.

هؤلاء البواسل سيدكون أوكار الخبث والخيانات العظمى بأيد لا تكين وقلوب لا تستكين, هم هناك, صقور الإمارات, تحلق بأجنحة الشجاعة, والعيون التي لا تنام.. أجل لن تذهب دماء شهدائنا الأبرار سدى, بل هي النهر الذي سيسقي جذور قلوبنا ليزيدها قوة ومناعة وصبراً وقناعة بأن هذه الحرب هي حربنا جميعاً, هي طريقنا إلى الخلاص من ربقة الآلام التي زرعها كل خائن ومتطرف وطائفي وعنصري..

بواسلنا هناك على أرض اليمن يضربون المثال في التضحية وسوم بالنفس رخيصة من أجل الحرية التي لا تطرق أبوابها إلا بالدم, و لا تنقى أفنيتها إلا بإياد لا تعرف الخوف, بواسلنا هناك هم ضمائرنا وهم قلوبنا وهم أرواحنا وهم مبادئنا التي تعلمناها من إرث من خلدوا اسم الإمارات على مر التاريخ.