الجمعة 28 يوليو 2017

أعضاء الوطني لـ24: "رؤية زايد" جعلت المرأة الإماراتية نموذجاً عالمياً للنجاح

أكد عدد من أعضاء المجلس الوطني الاتحادي، أن المرأة الإماراتية تعتبر شريكاً فاعلاً في التنمية والبناء وخدمة الوطن، لافتين إلى أن "الرؤية الحكيمة لمؤسس الدولة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، جعلت المرأة الإماراتية نموذجاً عالمياً للنجاح".

وبين أعضاء الوطني في حديث لـ24 أن "الدور الكبير الذي لعبته رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة و الطفولة "أم الإمارات" الشيخة فاطمة بنت مبارك، ساهم في تعزيز دور المرأة في مختلف المجالات، ودخولها الحياة العملية المدنية والعسكرية".

منذ التأسيس
وأكد عضو المجلس الوطني محمد الكتبي أن "الدولة أولت المرأة منذ تأسيسها عناية كبيرة، وخاصة بعد إنشاء الاتحاد النسائي العام سنة 1975"، مشيراً إلى أن "أم الإمارات وضعت اللبنة الأولى لتمكين المرأة، ما أدى إلى تحقيقها الكثير من المكاسب فأصبحت تعمل في مختلف المجالات كالسياسي والاجتماعي والعسكري".

شخصية قيادية

وبين أن "القيادة الإماراتية ساهمت بشكل كبير في دعم المرأة لتصبح شخصية قيادية في المجتمع، وشريكاً أساسياً في دفع عجلة التنمية وسجلت إنجازات متنوعة على الصعيدين المحلي والعالمي".

وأفاد الكتبي أن "المرأة الإماراتية ضربت أروع الأمثلة في التضحية بأبنائها في ميادين العز والفخر، وأعربت عن اعتزازها بهذا العطاء، ما يعكس صورة رائعة ومتميزة عن قيمها الوطنية".

رؤية زايد
وقال عضو المجلس الوطني سالم علي الشحي إن "المواطنة وصلت اليوم إلى مراكز متقدمة في مختلف المجالات وتقلدت أعلى المناصب"، مبيناً أن "السبب في ذلك يعود إلى الرؤية الحكيمة والاستباقية لمؤسس الدولة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، الذي شجع تعليم المرأة منذ قيام الاتحاد، وذلك إيماناً بدورها الكبير في المجتمع سواء على الصعيد الأسري أو على صعيد مشاركة الرجل في خدمة الوطن".

وأضاف الشحي: "حظيت المرأة أيضاً بدعم "أم الإمارات" الشيخة فاطمة بنت مبارك ما أدى إلى تطورها وأصبحت قادرة على خدمة أسرتها ووطنها وتربية الأبناء والأجيال التي تحمي الوطن".

شريك فاعل
ورأى عضو المجلس الوطني حمد الرحومي أن "المرأة  تعتبر كل المجتمع فهي شريك فاعل في النهضة التي تشهدها دولة الإمارات"، مبيناً أن "لها دور كبير سواء على صعيد المنزل والأسرة وعلى صعيد خدمة الوطن".

وشدد الرحومي على أنه "لا يوجد فارق بين المرأة والرجل في مجتمع الإمارات، وأنها تقوم بدور أكبر في بعض الأحيان من دور الرجل حيث تعمل في وظيفة من ناحية وتعمل عند عودتها إلى المنزل من ناحية أخرى".

تقاعد ودوام مرن
وأكد الرحومي أن "المجلس الوطني وقف إلى جانب المرأة عبر العديد من مشاريع القوانين التي طالب فيها بتقاعد مبكر لها إذا احتاجت ذلك، إلى جانب الدوام المرن لتستطيع أداء عملها في وظيفتها ومراعاة لدورها المنزلي في تربية الأبناء".
T+ T T-