الثلاثاء 12 ديسمبر 2017

بلير يتحدى الحكومة البريطانية بشأن التزامها بالخروج من الاتحاد الأوروبي

رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير (أرشيف)
رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير (أرشيف)
من المنتظر أن يتحدى رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير، اليوم الجمعة، الحكومة بشأن التزامها بالخروج من الاتحاد الأوروبي.

وفي كلمة في فعالية "بريطانيا منفتحة" في وسط العاصمة لندن، سوف يعارض زعيم حزب العمال السابق بلير "خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي مهما كان الثمن"، بحسب مقتطفات من كلمته التي نشرتها وسائل الإعلام المحلية.

وكان بلير نظم حملات لمعسكر البقاء في التكتل في الفترة السابقة على الاستفتاء في يونيو (حزيران) 2016، الذي أظهر تأييد أغلبية البريطانيين لخروج بلاده من الاتحاد الأوروبي.

ومن المقرر أن يدعم فكرته بأن الشعب صوت بدون معرفة "الشروط الصحيحة لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي".

وقادت رئيسة الوزراء المحافظة تيريزا ماي، نهجاً تجاه ما يطلق عليه "خروج صعب من الاتحاد الأوروبي" ما يعني الانسحاب من السوق الموحدة، قائلة إن هذا ضروري لضمان إمكانية سيطرة الحكومة على الهجرة الوافدة.

ووافق النواب البرلمانيون البريطانيون أوائل الشهر الجاري على خطة ماي لبدء محادثات رسمية بشأن خروج بلادهم من الاتحاد الأوروبي.
T+ T T-