الإثنين 20 نوفمبر 2017

تيلرسون يعتزم عدم حضور اجتماع الناتو ويزور روسيا في أبريل

وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون (أرشيف)
وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون (أرشيف)
قال مسؤولون أمريكيون اليوم الثلاثاء، إن وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون، يعتزم عدم حضور اجتماع وزراء خارجية حلف شمال الأطلسي يومي 5 و6 أبريل (نيسان)، وسيتوجه إلى روسيا في وقت لاحق من ذلك الشهر، في خطوة ربما يعتبرها الحلفاء على أنها تقديم لمخاوف روسيا على مخاوفهم.

وأضاف 4 مسؤولين أمريكيين حاليين وسابقين، أن تيلرسون يعتزم الغياب عما كان سيكون أول لقاء له في بروكسل مع أعضاء حلف الأطلسي الثمانية والعشرين، من أجل حضور المحادثات المتوقعة بين الرئيس دونالد ترامب مع نظيره الصيني شي جين بينغ بمنتجع مار إيه لاغو الذي يملكه ترامب في فلوريدا.

وقال مسؤولان أمريكيان سابقان إن قراري عدم حضور اجتماع حلف الأطلسي وزيارة موسكو، يهددان بتأكيد تصور أن ترامب ربما يقدم تعاملات بلاده مع القوى الكبرى على تعاملاتها مع الدول الأصغر التي تعتمد على واشنطن في أمنها.

وكثيراً ما أشاد ترامب بنظيره الروسي فلاديمير بوتين، وعمل تيلرسون مع الحكومة الروسية لسنوات كمسؤول تنفيذي كبير في شركة إكسون موبيل، وشكك في حكمة العقوبات ضد روسيا التي قال إنها ستضر الشركات الأمريكية.

ولم يصدر تعليق فوري عن المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية مارك تونر بشأن ما إذا كان تيلرسون سيغيب عن اجتماع حلف الأطلسي أو بخصوص زيارة روسيا، وأوضح المسؤولان الأمريكيان أن تيلرسون يعتزم زيارة موسكو في 12 أبريل (نيسان).

وقال مسؤول أمريكي سابق تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته: "إنه يغذي الرأي القائل إن إدارة ترامب تغازل روسيا نوعا ما، لست في حاجة لأن تبدأ أولى تعاملاتك مع أكبر الحكام المستبدين في العالم، أنت بحاجة لأن تبدأ مع الديمقراطيات الكبيرة، وحلف الأطلسي هو الأداة الأمنية لمجموعة من الديمقراطيات الكبيرة عبر الأطلسي".

الإدارة الجديدة وروسيا
وأي زيارة من جانب مسؤول كبير من إدارة ترامب لروسيا ستخضع لتدقيق شديد، بعدما أكد مدير مكتب التحقيقات الاتحادي (إف بي آي) يوم الاثنين علانية، أن وكالته تحقق فيما إذا كان هناك أي تواطؤ بين الحكومة الروسية وحملة الانتخابات الرئاسية لترامب في 2016.

وكان ترامب أثار بالفعل عداء وقلق الحلفاء في حلف الأطلسي بالإشارة إلى أن التحالف الأمني الغربي "عفا عليه الزمن"، وبالضغط على أعضاء آخرين للوفاء بالتزاماتهم بإنفاق ما لا يقل عن 2% من ناتجهم المحلي الإجمالي على الدفاع.

وأغضب ترامب الأسبوع الماضي المسؤولين البريطانيين بتجاهله تقريراً إعلامياً، نفته بريطانيا بشدة، يفيد بأن إدارة الرئيس السابق باراك أوباما تنصتت على هواتفه خلال السباق إلى البيت الأبيض في 2016 بمساعدة وكالة المخابرات البريطانية.

وذكر دبلوماسي سابق بحلف الأطلسي أنه "ود لو كانت هناك طريقة لكي يحضر تيلرسون الاجتماعين عن طريق وسائل منها تغيير موعد محادثات حلف الأطلسي".

وقال الدبلوماسي السابق، الذي تحدث أيضاً شريطة عدم الكشف عن هويته، إن "من الضروري تشكيل جبهة موحدة تجاه موسكو".

وتأسس حلف الأطلسي عام 1949 ليكون بمثابة الحصن ضد الاتحاد السوفيتي، وأضاف المسؤول: "بالنظر إلى التحدي الذي تمثله روسيا فمن المهم، ليس فقط للولايات المتحدة وإنما لأوروبا، أن نشارك على أساس جبهة موحدة إذا كان ذلك ممكناً".
T+ T T-