الإثنين 21 أغسطس 2017

إنفوغراف24| كنائس مصر تحت نار الإرهاب

العدوان على كنائس مصر (أرشيف)
العدوان على كنائس مصر (أرشيف)
ارتفعت وتيرة أعمال العنف في مصر خلال السنوات الأربع الأخيرة، منذ الإطاحة بحكم الإخوان، وتكررت حوادث استهداف الكنائس والمعابد الدينية.

وتلقت مصر تهديدات عديدة ومضايقات خاصة لأقباطها، لإيصال رسالة بأنهم في خطر وأن مصر لم تعد قادرة على حمايتهم.

ونرصد فيما يلي أبرز الهجمات التي استهدفت الكنائس المصرية خلال السنوات الماضية، من عام 2011 إلى عام 2017:

• تفجير كنيسة القديسين
خلال احتفالات رأس السنة الجديدة لعام 2011، وقع تفجير بداخل كنيسة القديسين في منطقة سيدي بشر بمدينة الإسكندرية، حيث انفجرت عبوة ناسفة داخل الكنيسة أسفرت عن مقتل 24 شخصاً وأكثر من 97 جريحاً.

ونسب التفجير إلى تنظيم القاعدة، بعدما حاولت وزارة الداخلية المصرية إلصاقه بجماعات إرهابية في غزة "جيش الإسلام".

• الكاتدرائية المرقسية بالعباسية
وقع الاعتداء في عهد الرئيس المعزول محمد مرسي، أثناء تشييع جنازة ضحايا في أحداث عنف طائفي، حيث هاجم عدد من المواطنين الجنازة بالحجارة، وتطورت الأحداث حتى وصلت إلى مهاجمات للمشيعيين بقنابل غاز داخل الكاتدرائية.

• أعمال حرق وتخريب للكنائس
تعرضت عشرات الكنائس بعد فض اعتصام رابعة العدوية والنهضة وعزل الرئيس محمد مرسي في أغسطس (آب) عام 2013، حيث سجلت قرابة 88 حالة اعتداء على الكنائس والديار القبطية.

وتم خلالها حرق دير العذراء والأنبا إبرام وكنائس ماريوحنا، وتخريب العديد من الدوائر الدينية التابعة للأقباط في مختلف محافظات الجمهورية.

• اعتداءات الإخوان
تعددت اعتداءات الإخوان على الكنائس في مصر، فشملت الحرق والتخريب والاستيلاء على الممتلكات الخاصة للأقباط، وطالت العديد من الخسائر للكنائس وللأقباط، وكانت الحصيلة اعتداء الإخوان على 52 كنيسة في 8 محافظات مختلفة بالجمهورية.

وشهدت محافظتي المينا وأسيوط النسبة الأكبر للاعتداءات المرتبطة بعزل مرسي، حيث قام الإخوان بالاعتداء على الكنائس وإحراقها، والاستيلاء على ممتلكات الأقباط من محلات ومتاجر، وتخريب منشآتهم ومنازلهم وتدمير المدارس أيضاً.

• كنيسة الوراق
تعرضت كنيسة الوراق بالقاهرة لهجوم من قبل مسلحين قاموا بإطلاق النار على حفل زفاف خارج الكنيسة.

وأسفر الحادث عن مقتل 4 أشخاص وأكثر من 18 مصاباً، ووجعت أصابع الاتهام إلى جماعة "أنصار بيت المقدس"، بحسب ما أعلنت الجهات الأمنية.

• تفجير الكنيسة البطرسية
قام انتحاري بتفجير نفسه داخل الكنيسة البطرسية بالقاهرة أثناء تأدية الصلاة، ما أوقع 25 قتيلاً أغلبهم من النساء والأطفال وعشرات الجرحى.

وأعلن تنظيم داعش الإرهابي مسؤوليته عن التفجير الذي وقع في 11 ديسمبر(كانون الأول) 2016، وهدد وتوعد بتنفيذ العديد من التفجيرات الموجهة لأقباط مصر.

• تفجير كنيسة مارجرجس
خلال "أسبوع الآلام" وتحديداً احتفالات الأقباط بأحد السعف (الشعانين)، وقع تفجير في كنيسة مارجرجس في محافظة الغربية بطنطا.

وأسفر التفجير عن مقتل 28 شخص وإصابة أكثر من 60، وأعلن تنظيم داعش الإرهابي مسؤوليته عن الهجوم.

• تفجير كنيسة مارمرقس
ضمن احتفالات الأقباط بأسبوع الآلام وخلال تأدية الصلاة، وقع انفجار أمام كنيسة مارمرقس بالإسكندرية بعد ساعات معدودة من انفجار كنيسة طنطا.

وخلف الانفجار 16 قتيلاً وإصابة أكثر من 47 شخصاً، ويشاع أنه جاء استهدافاً لبابا الأقباط الأرثوذكس، البابا تواضروس الثاني الذي غادر قبل حدوث الانفجار بقليل، وأعلن تنظيم داعش الإرهابي مسؤوليته عن الهجوم.

ويأتي التفجير قبل أيام من زيارة بابا الفاتيكان المقررة لمصر في أبريل(نيسان) الجاري، وأعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي حالة الطوارئ في الجمهورية لمدة 3 أشهر.

(اضغط للتكبير)
T+ T T-