السبت 27 مايو 2017

الوطني الاتحادي لـ24: حادثة مقديشو لن تثني الإمارات عن تقديم الإغاثات الإنسانية

مساعدات إماراتية للصومال (أرشيف)
مساعدات إماراتية للصومال (أرشيف)
أكد أعضاء من المجلس الوطني الاتحادي عبر 24، أن العملية الإرهابية التي استهدفت قافلة الهلال الأحمر الإماراتي، أمس الأربعاء، في العاصمة الصومالية مقديشو، لن تثني الدولة قيادة وشعباً عن تقديم المساعدات الإنسانية، كما أنها لن تقلل من عزيمة وصمود فرق الهلال الأحمر ودورهم في توصيل الإغاثات للمحتاجين.

وقال عضو المجلس الوطني الإتحادي صالح مبارك العامري، أن "جمهورية الصومال لها مواقف مشرفة في الدول العربية وخاصة الخليجية، حيث كانت من أولى الدول التي قدمت يد العون والمساعدات لدول الخليج العربي في مرحلة ما قبل اكتشاف النفط، مشيراً إلى أن أن تقديم يد العون للصومال عبارة عن "رد للجميل"، بالإضافة إلى أن منهجية الدولة أن تنشر السلام وتقدم الدعم لجميع الدول العربية والإسلامية والأجنبية.

رد الجميل
وأضاف العامري، أن "هذه المساعدات الإنسانية التي تقدمها دولة الإمارات للصومال واجب علينا وعلى كل مسلم لمساندتها في تخطي الأوضاع الصعبة التي يمر بها الشعب الصومالي، مؤكداً صمود فرق الهلال الأحمر في تقديم الإغاثات للسكان المحتاجين في مختلف مناطق الدولة، كما دعا الشعوب العربية للمشاركة بتقديم المساعدات الإنسانية".

إصرار ومتابعة
ومن جانبه، أكد عضو المجلس الوطني، حمد أحمد الرحومي، أن "هذه الأفعال الإرهابية ما هي إلا محاولات فاشلة لتوقف الإمارات عن تقديم المساعدات الإنسانية للشعب الصومالي، وأنها لن تقلق الإمارات"، قائلاً: "نحن مصرون على متابعة المسيرة الإغاثية، ومواصلة تقديم المساعدات للمحتاجين في كل أنحاء العالم".

وأدان عضو المجلس الوطني الإتحادي، سعيد عبدالله المطوع، التفجير الإرهابي الذي تعرضت له قافلة الهلال الأحمر الإماراتي أمس، مؤكداً أن هذه الأفعال لن تثني الإمارات عن تقديم المساعدات الإنسانية والتي تعتبر نهجاً للقيادة الإماراتية ولن تقلل من عزيمة أفراد الهلال الأحمر"، كما شكر المطوع فرق الهلال الأحمر على جهودهم المبذولة في إغاثة المحتاجين، متمنياً لهم السلامة.

مزيد من المساعدات
وقال عضو المجلس سالم سعيد الشحي، أن "هذا العمل الإجرامي لن يثني الإمارات في تقديم المزيد من المساعدات والدعم الإنساني إلى جميع الدول التي تمر بأوضاع صعبة، ويجب علينا جميعاً أن نقف وقفة تضامنية مع الشعب الصومالي والهلال الأحمر"، مؤكداً أن منهجية الإمارات منهجية تسامح ومحبة توفر الدعم وتنشر السلام على جميع دول العالم.

وأكد عضو الوطني أحمد محمد الحمودي، أن "دولة الإمارات سباقة في مد يد العون لجميع المحتاجين في جميع الدول العربية والإسلامية وحتى الأجنبية، وعلى هذا النهج تستمر القيادة والشعب الإماراتي في تقديم المساعدات والإغاثات.

وقال إن الإرهاب يضرب في كل مكان، من دون مراعاة للضرر الذي قد يلحق بالبشر، ومن دون أن ترمش عيون الإرهابيين بأن ما يفعلونه قد يزهق أرواحاً لا ذنب لها.
T+ T T-