الأحد 19 نوفمبر 2017

الأسد يتهم تنظيم "فتح الشام" بتفجير حافلات مدنيي كفريا والفوعة

الرئيس السوري بشار الأسد (أرشيف)
الرئيس السوري بشار الأسد (أرشيف)
نقل تلفزيون الميادين عن الرئيس السوري بشار الأسد قوله اليوم الجمعة "إن تنظيم "فتح الشام" الذي كان يعرف سابقاً باسم جبهة النصرة، نفذ تفجيراً استهدف قافلة إجلاء من قريتين شيعيتين السبت الماضي، أسفر عن مقتل 126".

وزعم الأسد، في حوار خاص مع وكالة "سبوتنيك" الروسية: "عندما اعتقدنا أن كل شيء بات جاهزاً لتنفيذ الاتفاق، فعلوا ما كانوا قد أعلنوه، إنهم من جبهة النصرة، ولم يخفوا أنفسهم منذ البداية، وأعتقد أن الجميع متفق على أن النصرة قامت بذلك".

وأضاف الرئيس السوري، إنه "قبل بضعة أشهر، كان نفس الاتفاق "المدن الأربعة" على وشك التنفيذ، لكن كما تعرف، فأنت تتحدث عن فصائل مختلفة، وجميعها مرتبط بالقاعدة أو جبهة النصرة".

وتابع الأسد: "قام أحد تلك الفصائل بمهاجمة الحافلات التي كانت مخصصة لنقل نفس المدنيين إلى خارج الفوعة وكفريا قرب حلب، هاجموا تلك الحافلات وأحرقوها، وظهر ذلك على الإنترنت، وقالوا: "لن نسمح بحدوث هذا الاتفاق. سنقتل كل مدني يريد استخدام الحافلات"، وهذا ما حدث".

ورداً على سؤال فيما إذا كان هناك مجموعة محددة، أم إنها النصرة نفسها، قال الأسد: "عندما تتحدث عن النصرة فأنت تتحدث عن أيديولوجيتها، وكما تعرف فإن النصرة غيّرت اسمها، وبالتالي فإن تغيير الأسماء لا يعني تغيير الأيديولوجيا أو السلوك أو مسار القتل، وبالتالي، فإن الاسم لا يهمّ"

ويذكر أن جبهة النصرة الجناح الرسمي لتنظيم القاعدة في سوريا قبل أن تنفصل عنه العام الماضي، وانضمت إلى بعض الجماعات الجهادية الأخرى في تحالف جديد يحمل اسم تحرير الشام في يناير (كانون الثاني). 
T+ T T-