السبت 24 يونيو 2017

المرشحون الستة في الانتخابات الرئاسية الإيرانية

الرئيس الإيراني حسن روحاني (أرشيف)
الرئيس الإيراني حسن روحاني (أرشيف)
يتنافس ستة مرشحين في الانتخابات الرئاسية الإيرانية المقرر إجراؤها في 19 مايو(أيار) في إيران، حيث بدأت الحملة، اليوم الجمعة.

ويما يلي نبذة عن المرشحين الستة للانتخابات:

حسن روحاني
فعل الكثير للحفاظ على تحالف المعتدلين والإصلاحيين الذي سمح بفوزه عام 2013. كما ساهم في استقرار الاقتصاد رغم النتائج المتباينة، والتوصل إلى الاتفاق النووي التاريخي مع القوى العظمى، ما ساعد على إنهاء أكثر من اثني عشر عاماً من الأزمة ورفع بعض العقوبات الدولية.

ولكن الكثير من الإيرانيين لا يلمسون الوعود التي اعتقدوا أنها ستتحقق مع الاتفاق النووي.

ويتهم التيار المحافظ روحاني (68 عاماً) بأنه تعرض للخداع من قبل الغرب، وخصوصاً الولايات المتحدة التي لم تسمح العقوبات التي ما زالت تفرضها على طهران بعودة إيران إلى الاقتصاد الدولي.

إبراهيم رئيسي
يعتبر رئيسي (56 عاماً) من نتاج النظام المحافظ وهو مقرب من المرشد الأعلى للجمهورية آية الله علي خامنئي، الذي عينه عام 2016 رئيساً للمؤسسة الخيرية التي تحظى بنفوذ "آستان قدس رضوي".

ورجل الدين هذا الذي أمضى سنوات عدة في سلك القضاء لا يتمتع بخبرة سياسية واسعة.

وقد شدد مؤخراً على تقديم المساعدات إلى الفقراء، ولا سيما للحد من البطالة. يراه البعض خليفة محتملاً للمرشد الأعلى ويتساءلون لماذا يخاطر بهزيمة سياسية محتملة في الانتخابات الرئاسية.

محمد باقر قاليباف
عمدة طهران حالياً وهو واحد من ثلاثة مرشحين مؤهلين من التيار المحافظ. وسبق لقاليباف (55 عاماً) أن فشل مرتين في خوض الانتخابات الرئاسية، لا سيما عام 2013 عندما حل ثانياً وراء روحاني.

ويقدم نفسه كإداري واعداً بأحداث "خمسة ملايين فرصة عمل ومضاعفة العائدات مرتين ونصف" للإيرانيين في حال انتخابه. وانتقد في الفترة الأخيرة بحدة روحاني نظراً لحصيلة حكمه.

اسحق جهانغيري
يعتبر ترشيح نائب رئيس روحاني مفاجأة. وهذا الإصلاحي (60 عاماً) مقرب من الرئيس ويدافع عن حصيلة حكمه.

ويمكن أن يكون ترشيحه وسيلة تموقع تحضيراً لانتخابات عام 2021 الرئاسية. كما يمكنه أن يدافع عن سجل الحكومة خلال المناظرات التلفزيونية لتسهيل مهمة روحاني.

مصطفى ميرسليم
مهندس وقائد سابق في الشرطة، وميرسليم (71 عاما) من التحالف الإسلامي، إحدى تشكيلات المحافظين القديمة التي تم استبعادها بعض الشيء عن الحياة السياسية في السنوات الأخيرة.

 وعندما تولى وزارة الثقافة مطلع التسعينات، فرض رقابة أوسع من خلال حظر الأفلام الغربية وإغلاق صحف معارضة.

مصطفى هاشم طبا
شغل العديد من المناصب السياسية، بما في ذلك نائب الرئيس، ويبلغ من العمر (71 عاماً)، وكان مرشحا للرئاسة العام 2001، كما قاد اللجنة الأولمبية الوطنية إبان سنوات الألفين. وشكل اختياره مفاجأة، خصوصاً وأن المعلومات عن ترشيحه قليلة جداً.

وتبدو خياراته السياسية متناقضة: كان عضواً في حزب مؤيد للإصلاح ودعم المرشحين الإصلاحيين في الانتخابات المتنازع عليها عام 2009. لكنه أيد إغلاق الصحف وقمع المعارضين أوائل سنوات الألفين.
T+ T T-