الإثنين 26 يونيو 2017

إنفوغراف24| الانتخابات الإيرانية.. صراع تحت عمامة المرشد

تشهد الجمهورية الإسلامية الإيرانية، اليوم الجمعة، صراعاً انتخابياً على كرسي الرئاسة، في الدورة الـ12 من الانتخابات الإيرانية الجمعة.

وتنافس على الانتخابات في بادئ الأمر 6 مرشحين على كرسي الرئاسة، وانحصرت بعدها المنافسة بين 4 مرشحين أساسيين هم: الرئيس الحالي حسن روحاني المدعوم من قبل الإصلاحيين، ورجل الدين المحافظ إبراهيم رئيسي المدعوم من قبل التيار الأصولي، والوزير السابق مصطفى هاشم طبا ووزير الثقافة والإرشاد السابق مصطفى مير سليم.

وكان الرئيس السابق أحمدي نجاد أعلن عزمه على الترشح في الانتخابات مع مساعده حميد بقائي، إلا أن مجلس صيانة الدستور رفض طلبه بالترشح لولاية أخرى.

وتشهد الانتخابات تراجعاً في شعبية الرئيس روحاني، بينما زادت حصة التأييد للمتحفظ رئيسي، الذي يعد المنافس الأقوى له.

وعلى الرغم من أن القانون الإيراني يحظر نشر استطلاعات الرأي، إلا أن مواقع التواصل الإجتماعي شكلت قنوات لانتشارها بامتياز، إذ غابت الملصقات والإعلانات والشعارات عن هذه الحملة خلافاً لما كان عليه الأمر في الأعوام الماضية، وبالتالي باتت وسائل التواصل الإجتماعي الأكثر فاعلية للإلمام بسير خط الانتخابات.

ووفقاً لوكالات إيرانية رسمية، أظهرت أحدث نتائج استطلاعات الرأي أن 27.8% من المستطلعين سيقومون بالتصويت على الحزب الإصلاحي الذي يضم الرئيس الحالي حسن روحاني، فيما سيصوت 23.3% لحزب التيار المحافظ الذي يضم رجل الدين إبراهيم رئيسي ومصطفى مير سليم، و14% للاعتداليين بقيادة المرشح مصطفى هاشم طبا.

وحتى الآن لم يحظ أي مرشح من المرشحين الـ4 على نسبة (50+1%) للفوز بمقعد الرئاسة في الاستطلاعات، وفي حال عدم بلوغ النسبة المطلوبة ستقام جولة إعادة لتحديد الفائز بالانتخابات.


(اضغط على الصورة للتكبير)

T+ T T-