الخميس 24 أغسطس 2017

برلمانيون لـ24: لقاء الملك سلمان ومحمد بن زايد استراتيجي يعزز وحدة المواقف

رأى أعضاء في المجلس الوطني الاتحادي الإماراتي، أن اللقاء الذي جمع خادم الحرمين الشريفين ملك المملكة العربية السعودية سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في جدة اليوم الجمعة، استراتيجي ويشمل بحث ملفات هامة تتصل بالمنطقة بشكل عام والبيت الخليجي بشكل خاص، وأفادوا بأن المشاورات السعودية الإماراتية الدائمة تنتج مواقف موحدة تنعكس إيجابياً على المنطقة.

وقال عضو المجلس الوطني الاتحادي سالم الشحي إن "زيارة الشيخ محمد بن زايد للسعودية تأتي في إطار التواصل الدائم الذي يوثق عمق العلاقات الأخوية ويعزز ميثاق التعاون بين دول الخليج لاسيما في متابعة قرارات قمم الرياض، وبحث التطورات في المنطقة، وتحديداً على الصعيد الخليجي بما يحقق مزيداً من الاستقرار".

نتائج إيجابية

من جهته أفاد عضو المجلس الوطني الاتحادي ونائب البرلمان العربي، علي جاسم، أنه "وفي إطار العلاقات الأخوية والاستراتيجية بين المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات تأتي زيارة الشيخ محمد بن زايد للمملكة بهدف التعاون والتشاور الدائم حول المستجدات في الخليج والمنطقة والوضع الإقليمي والدولي، بما يعكس وحدة التوجه والمواقف المترابطة تجاه جميع القضايا"، لافتاً إلى أهمية هذه اللقاءات التي تنعكس إيجاباً على معظم القضايا الخليجية والعربية.

لقاء استراتيجي

وقالت عضو المجلس الوطني الاتحادي عفراء البسطي إن " لقاء ولي عهد أبوظبي بالملك سلمان بن عبدالعزيز اليوم، استراتيجي وسيتضمن حتماً بحث الرؤى المشتركة تجاه مختلف القضايا وعملهم الدؤوب في خدمة البيت الخليجي، لاسيما في الوقت الراهن الذي شهد انشقاقاً في المواقف القطرية عن النسيج الموحد لدول التعاون، وتكشف الحقائق حول تبني قطر ودعمها لبعض الأحزاب الإرهابية والمتطرفة التي تهدد أمن واستقرار شعوب المنطقة بأكملها، وقد خرجت مواقف سعودية وإماراتية حازمة تجاه هذه المستجدات التي سيبحثها الجانبان بما يسهم في حماية استقرار دول الخليج".
T+ T T-