السبت 16 ديسمبر 2017

الإفتاء الأردنية لـ24: الأرضية التشريعية القانونية في الإمارات تخدم التسامح والتعايش

الدكتور حسان عوض أبو عرقوب
الدكتور حسان عوض أبو عرقوب
أكد المفتي بدائرة الإفتاء العام الأردنية، الدكتور حسان عوض أبو عرقوب، أن "دولة الإمارات حاضنة لقيم التسامح والسلم والتعددية الثقافية، وقوانينها كفلت للجميع الاحترام والتقدير، حيث جرمت الكراهية والعصبية وأسباب الفرقة والاختلاف".

وقال أبو عرقوب المتواجد في الإمارات ضمن كوكبة علماء ضيوف رئيس الدولة في رمضان إن "التعايش بوئام وسلام وأمان ما كان ليحصل إلا بفضل القيادة الحكيمة لهذا البلد، إذ شكلت القدوة والنموذج للآخرين ثم استعانت بأرضية تشريعية صلبة، فإن دولة الإمارات من أوائل الدول التي تجرم ازدراء الأديان، وتعاقب قانوناً من يقوم بالمساس بها".

الرخاء والرفاهية
وأشار الدكتور حسنان عوض أبوعرقوب إلى أن "وضع الأرضية التشريعية القانونية لخدمة هذا التسامح والتآلف والتكاتف بين الأفراد قضية في غاية الأهمية، إذ يدل على التقدم والحضارة التي تتسم بها الدولة، خصوصاً في الجانب الإنساني"، لافتاً إلى حرص الدولة على تقديم الرخاء والرفاهية والعيش الكريم للجميع، لتحقيق التسامح والاعتدال والوسطية.

وبين أبوعرقوب أن "دولة الإمارات تأسست على مبادئ التسامح والانفتاح تجاه الشعوب والثقافات المختلفة، حيث أصبحت وجهة للإقامة من قبل مختلف الجنسيات لما تعرف به من استقرار وتنمية وتعايش سلمي".

وقال: "لاحظنا في مسجد الشيخ زايد الكبير أن ولائم رمضانية للإفطار تقام للجميع دون استثناء من مسلمين وغير مسلمين، وهذا يدل على الرقي الحضاري وأن جميع الناس سواسية كأسنان المشط وهو شعار الإسلام الذي تعمل به الإمارات، فهذه المبادرات ليست غريبة عليها، قائلاً: "شعرت بالسرور والفرح الشديدين عندما وجدت كل هذه الجنسيات المختلفة منصهرة جميعها تعمل من أجل خدمة الإمارات ورفعتها".
T+ T T-