الخميس 24 أغسطس 2017

خبيرعسكري سعودي لـ24: قطع العلاقات مع قطر عقاب رادع لتستشعر جرمها بحق الخليج

أكد المحلل السياسي والخبير الاستراتيجي والعسكري السعودي، الدكتور أحمد الشهري، أن عدم التزام قطر بالتفاهمات والاتفاقيات السابقة التي طالبتها بنبذ الجماعات والمنظمات الإرهابية، وعدم استضافتها على أرضها وقطع علاقتها مع إيران الداعمة للإرهاب في المنطقة، كبدها خسارة أشقاء كانوا خط الدفاع الأول عنها في حال تعرضها لأي مكروه، لافتاً إلى أن العلاقة مع قطر وصلت إلى طريق مسدود في الوقت الحالي في ظل تعنتها ودعمها للجماعات الإرهابية.

وأشار الشهري في تصريحات لـ24 إلى أن "قطر تتعامل مع قضايا المنطقة بوجهين واحد معلن يتمثل في الاعتدال والوسطية، والآخر خفي يتمثل في دعم الجماعات الإرهابية والمتطرفة واستضافتها على أرضها، كما أن سياستها الخارجية غير واضحة وقريبة من الجماعات الإرهابية، الأمر الذي حذا بدول الخليج ومصر وليبيا لاتخاذ قرارهم بقطع العلاقات مع قطر كأسلوب عقابي رادع، بهدف عودة استشعارها بالجرم الذي ترتكبه بحق المنطقة الخليجية والعربية والعودة عنه".

نهاية الحلول الدبلوماسية
ولفت الشهري إلى أن "القرارات التي تم اتخاذها تعتبر نهاية للحلول الدبلوماسية التي انتهجتها دول الخليج العربي خلال الفترة الماضية، وليس الهدف منها عقاب الشعب القطري الشقيق، بقدر ما هو يصب في مصلحتهم، وحفاظاً على دولتهم باعتبار العواقب الوخيمة التي تترتب على استمرار قيادتهم بدعم الجماعات والمنظمات الإرهابية وتحالفها مع الدول الراعية لذلك"، مشيراً إلى أن "دول الخليج العربي ومصر ستفتح الباب مجدداً أمام قطر في حال التزمت بما تم الاتفاق عليه سابقاً ونبذها الإرهاب".

ولفت إلى أن "قرار قطع العلاقات الدبلوماسية التي أعلن عنها صبيحة اليوم، جاء بعد استنفاذ كافة السبل المتاحة من قبل الإمارات والمملكة العربية السعودية والبحرين ومصر لثني قطر عن الاستمرار في نهجها الحالي، وعودتها إلى الحضن العربي الخليجي، وعدم ارتمائها في حضن دولة ومنظمات وجماعات داعمة للإرهاب، ورفضها التخلي عن أبواقها الإعلامية التي سخرت كافة امكانياتها لتشويه صورة دول الجوار الخليجية والعربية، وشنها حملة ممنهجة على الدول سابقة الذكر منذ زمن طويل".

جزيرة صغيرة

إلى ذلك أكد أن "إغلاق الحدود القطرية التي تربطها بدول الخليج العربي، إلى جانب وقف الرحلات الجوية والتعامل بشتى أشكاله، جعلها كما الجزيرة الصغيرة في وسط البحر، الأمر الذي سيكون له بالغ الأثر في إعادة نظر قطر بنهجها الداعم للإرهاب والجماعات المنتمية له".   
T+ T T-