الخميس 14 ديسمبر 2017

اليونان تناشد بعدم الوقوف أمام تخفيف الديون عنها

رئيس اليونان بروكوبيس بافلوبولوس (أرشيف)
رئيس اليونان بروكوبيس بافلوبولوس (أرشيف)
ناشد الرئيس اليوناني وزير المالية الألماني فولفجانغ شويبله عدم الاستمرار في الوقوف أمام تخفيف أعباء الديون عن بلاده.

وقال الرئيس بروكوبيس بافلوبولوس في تصريح لصحيفة "هاندلز بلات" الألمانية نشرته اليوم الخميس: "سيكون من المؤسف إذا كان فولفجانغ هو الوحيد الذي لا يلتزم بالاتفاقات، لن يليق ذلك بشخصية قيادية أوروبية".

ومن المقرر أن يلتقي شويبله بعد ظهر اليوم مع نظرائه في دول مجموعة العملة الأوروبية الموحدة للتناقش بشأن منح اليونان المنهكة بالديون المزيد من القروض، ونفذت أثينا العديد من إجراءات التقشف الصارمة التي تشترطها الجهات المانحة للاستمرار في توفير القروض الضرورية لليونان لتجاوز أزمتها المالية.

وتحتاج اليونان مزيداً من القروض خلال الأسابيع القليلة المقبلة، ويقف الخلاف بشأن تخفيف الديون على اليونان أمام التوصل لحل نهائي لمنح اليونان مزيداً من القروض.

ويشارك في الاجتماع رئيسة صندوق النقد الدولي كريستين لاجارد، وقد يكون الفرصة الأخيرة من أجل التوصل إلى اتفاق بشأن شروط صرف الدفعة الجديدة من القروض بقيمة 7 مليار يورو (7.86 مليار دولار) تحتاجها اليونان بشدة من أجل سداد أقساط ديون تستحق في يوليو(تموز) المقبل.

ويأتي ذلك فيما ينقسم الدائنون الدوليون لليونان حول استمرار صرف حزمة قروض الإنقاذ الثالثة لأثينا، حيث تطالب ألمانيا باشتراك صندوق النقد في تمويل الحزمة التي تصل قيمتها إلى 86 مليار يورو وتنتهي العام المقبل، فيما يشترط الصندوق ضرورة تخفيف أعباء الديون على اليونان لتصل إلى المستويات التي تتيح لأثينا سدادها بإمكانياتها الذاتية، وتعني شروط الصندوق ضرورة تمديد فترة سداد الديون وتقليل سعر الفائدة.

ومن ناحيته يصر وزير المالية الألماني فولفجانغ شويبله على استمرار شروط القروض حتى نهاية برنامج الإنقاذ المالي الحالي، مع إمكانية إعادة التفاوض على هذه الشروط لتخفيفها في العام المقبل، بعد انتهاء الانتخابات العامة الألمانية المقررة في سبتمبر(أيلول) المقبل.

ويقول مسؤولون في الاتحاد الأوروبي إنهم يتوقعون التوصل إلى اتفاق خلال اجتماع وزراء المنطقة التي تضم 19 دولة من دول الاتحاد الأوروبي.

وكان حل وسط قد ظهر أثناء زيارة وزير المالية الفرنسي برونو لو ماري لليونان الإثنين الماضي حيث اقترحت فرنسا ربط إيقاع سداد ديون اليونان بمعدل نموها الاقتصادي، بحيث تسدد اليونان قدرا أكبر من الديون في حالة نمو الاقتصاد بوتيرة مرتفعة، وتقل أقساط الديون المسددة في حالة تباطؤ وتيرة النمو.

وقد أعلن رئيس وزراء اليونان أليكسيس تسيبراس دعمه للاقتراح الفرنسي بعد اجتماع لحكومته الثلاثاء الماضي.
T+ T T-