الإثنين 21 أغسطس 2017

الرئيس البرازيلي يزور روسيا في خضم أزمة بلاده

الرئيس البرازيلي ميشال تامر (أرشيف)
الرئيس البرازيلي ميشال تامر (أرشيف)
يبدأ الرئيس البرازيلي ميشيل تامر الإثنين زيارة تستمر خمسة أيام إلى روسيا والنرويج بحثاً عن استثمارات وبخاصة في مجالات الطاقة، في وسط أزمة سياسة تشهدها البرازيل على خلفية قضايا الفساد التي تحيط بالرئيس.

وبرر تامر رحلته بالحاجة للبحث عن استثمارات تساعد البرازيل على تجاوز الركود الخطير الذي مرت به البلاد العامين الماضيين والذي بدأ في الخروج منه في 2017، بحسب مصادر دبلوماسية.

ويسعى الرئيس لاستغلال هذه الزيارات في موسكو وأوسلو لإعادة التأكيد على التزامه بالاصلاحات الذي يدفعها لانعاش حسابات المالية العامة التي تشهد عجزاً، وإحداث مرونة في انظمة العمل والمعاشات وتحفيز الاستثمارات.

وسيتوجه تامر من برازيليا إلى موسكو، التي سيصلها في اليوم التالي وسيعود إلى البلاد يوم السبت بعد توقف يومين في أوسلو.

وتشمل أجندة تامر عقد لقاءات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وملك النرويج هارلد الخامس ورئيسة وزراء النرويج ارنا سولبيرغ في أوسلو، وكذلك لقاءات مع رجال اعمال في البلدين.

وذكر متحدث باسم الرئاسة أن تامر سيسعى خلال الرحلة لجذب استثمارات في مجال الطاقة.
T+ T T-