الأربعاء 18 أكتوبر 2017

آلاف الفتيات يتم تجنيدهن من قبل ميليشيات مسلحة في الكونغو

جانب من أطفال الكونغو
جانب من أطفال الكونغو
ذكرت منظمة دولية معنية بقضايا الأطفال المجندين اليوم الاثنين أن الآلاف من الفتيات الصغيرات تعرضن للخطف أو تم تجنيدهن من قبل ما يربو على 10 جماعات مسلحة في شرقي الكونغو، حيث يتم استغلالهن جنسياً في كثير من الأحيان.

وقالت ساندرا أولسون من المنظمة الدولية المعنية بقضايا الأطفال المجندين إن شرق الكونغو بها عشرات الآلاف من الجنود والفتيات القصر المرتبطين بالجماعات المسلحة.

وقالت أولسون لوكالة الأنباء الألمانية إن فتيات تتراوح أعمارهن بين تسع سنوات و 16 عاماً يؤدون مهاماً متنوعة للميليشيات، بما في ذلك الطهي وجمع الحطب وحمل المواد المنهوبة بالإضافة إلى الاستعباد الجنسي، وحتى المشاركة في الحرب كمقاتلين أو جواسيس.

وذكرت المنظمة الدولية إنها أجرت مع شركائها في الكونغو مقابلات مع 150 فتاة في التقرير الذي نشر اليوم الاثنين.

وتقول أولسون إن ما يقرب من ثلثي الفتيات تم خطفهن فيما انضمت أخريات إلى الميليشيات هرباً من الهجمات أو الفقر أو الجوع.

ويشار إلى أن أغلبية الفتيات تعرضن لإيذاء جنسي، بعضهن بصورة يومية.

ونقل التقرير عن فتاة 16 عاما "في بعض الأحيان لم أكن أعرف حتى اسم الرجل الذي اعتدى على في الليل" مضيفة" أردت الهروب ولكني رأيت ما فعلوه بمن حاول الهروب..لقد كنت خائفة للغاية".

وقالت أولسون إن من تحاول الفرار تقتل أو تتعرض للضرب.

وتقدر الأمم المتحدة أن الفتيات يشكلن ما بين 30 إلى 40 في المئة من الأطفال المرتبطين بالجماعات المسلحة، وفقاً للمنظمة الدولية المعنية بقضايا الأطفال المجندين.

وأوضحت أولسون أن مهمة إنقاذ الفتيات أصعب من إنقاذ الفتية بالنسبة للأمم المتحدة، وذلك لأن الميلشيات تعتبرهم "زوجات" ولا تسلمهم .

وغالباً ما تواجه الفتيات اللاتي يتمكن من الهروب الرفض من قبل أفراد أسرهن أو أصدقائهن.

ويشار إلى أن العشرات من الجماعات المسلحة تنشط في شرق الكونغو، حيث تتنافس على الأراض والموارد المعدنية.
T+ T T-