الإثنين 20 نوفمبر 2017

إعلام قطر يحرف حقيقة "تحرير الكويت"

دشن مغردون خليجيون على موقع تويتر هاشتاق #الا_الفهد_لن_تمر_مرور_الكرام، عبروا خلاله عن استنكارهم لتصريحات رئيس تحرير صحيفة العرب القطرية عبدالله العذبة والإعلام القطري عموماً، حول تحريف دور السعودية في تحرير الكويت.

وكان العذبة ظهر على قناة "الجزيرة" متحدثاً عن دور السعودية في تحرير الكويت، زاعماً أن الملك فهد كان يخشى أن تكون السعودية بعد الكويت.

وتصدّر هاشتاق #الا_فهد_لن_تمر_مرور_الكرام موقع تويتر في السعودية، حيث عبّر فيه المغردون عن رفضهم لتصريحات العذبة.

وتداول مغردون كلمة لأمير الكويت الشيخ جابر الصباح على الملأ خلال القمة الخليجية في الكويت بعد تحريرها قال فيها: "إخواني، تحقق ما اتفقتم عليه عندما اجتمعتم في دولة قطر الشقيقة بأن يكون الاجتماع المقبل في دولة الكويت، واسمحوا لي أيها الإخوة أن أقول كلمة حق للتاريخ، إن اجتماعنا اليوم في الكويت وفي التاريخ المحدد له، تحقق أولاً بفضل الله الواحد الأحد، ثم بفضل أخي الملك فهد، وولي عهده، وإخوانه وشعبه الشقيق، بوقفتهم وبتضحياتهم الكبرى التي تحملوها والموقف الخطير الذي عرضوا بلدهم وشعبهم له".

وكتب وزير الخارجية البحريني خالد بن أحمد آل خليفة في تغريدة عبر حسابه على تويتر: "تحرير الشقيقة الكويت عشناه يوما بيوم، قلوبنا كانت مع الشيخ جابر وعيوننا على الملك فهد رحمهما الله. الفهد كفى ووفى وأجره كبير عند الله".

وفي تغريدة أخرى كتب: "لن يطالوا مقامك، ولن ينالوا من شخصك النبيل. حفظك الله وأدام عزك ورفعة شأنك وحفظ الله الكويت وأهلها".

فيما أكد المستشار بالديوان الملكي المشرف على مركز الدراسات والشؤون الإعلامية سعود القحطاني أن "أقزام قطر ومرتزقتها يحرفون تاريخ تحرير الكويت"، مؤكداً أن موقف السعودية التاريخي بزعامة العاهل السعودي الراحل الملك فهد بن عبدالعزيز مازال بالأذهان.

وأوضح القحطاني في سلسلة تغريدات أن قطر أصرت أن يكون عقد مؤتمر القمة الخليجية لمناقشة غزو الكويت آن ذاك لديها، ووافق الزعماء لعدم إفساد المؤتمر بعد أن هدد حمد بالمقاطعة.

‏وأشار القحطاني في تغريداته إلى موقف المملكة في تلك القمة، حين "سمع حمد من الملك فهد رحمه الله ومن باقي القادة ما يسوءه، ووبخه الملك فهد بشدة على قلة أدبه مع والده الشيخ خليفة وعلى كلامه الأرعن".

‏وشدد القحطاني على أن هذا هو تاريخ السعودية مهما حاول أقزام السلطة القطرية تزويره، معتبراً أن "محاضر أمانة مجلس التعاون وثقت هذه الحادثة المخزية للتاريخ، ولو استولت القوات التي أحضرتها السلطة القطرية من أنحاء الأرض على قطر لما حررها غيرنا، وإن رغم أنف تنظيم الحمدين". ‏

وأضاف القحطاني: "تنظيم الحمدين أول من يعرف أن صدام عرض على الملك فهد أن يتقاسما مجلس التعاون، فله الكويت وللسعودية بقية الدول، فكان الجواب ما رآه لا ما سمع".

وختم القحطاني حديثه بقوله "حين يزايد الأقزام على الكبار يكون الرد بالتوثيق وليس بالعبارات الإنشائية وتزوير الحقائق والألفاظ السوقية".
T+ T T-