الثلاثاء 19 سبتمبر 2017

برلمانية إماراتية لـ24: عداء النظام القطري تجاه محيطه الخليجي فاق التوقعات

رأت عضو المجلس الوطني الاتحادي الإماراتي ناعمة الشرهان، أن "تعاطي النظام القطري مع المقاطعة وما تَكَشف يوماً بعد يوم عن مدى تورط هذا النظام في دعمه للإرهاب، وتعنته وعدم وعيه السياسي في إدارة الأزمات، يطرح تساؤلات هامة حول جدوى أي وعود قد يطلقها قادة قطر، لاسيما وأن هذه القيادة وصلت في قصور رؤيتها للتعاطي مع الأزمة على أنها أيام ولم تدرك أنها قائمة طالما لم تتحقق الشروط العملية في وقف دعم الإرهاب، وهذا يدل على عمق الهاوية التي يتجه إليها النظام القطري ومعه اقتصاد الدوحة بأكمله".

وقالت البرلمانية الإماراتية، في تصريح لـ 24، اليوم الإثنين، إنه "لا شك أن المجتمع الخليجي "صدم" بحجم ما وصلت إليه المخططات القطرية في إيذاء الأشقاء، ونستغرب كيف استطاعت الدوحة التخلي عن كل الروابط، في سبيل دعم الإرهاب سواء عن طريق وسائلها الإعلامية "كالجزيرة" أو ما يسمى بـ"الربيع العربي" أو عبر سياستها الناقمة على الجوار دون أي أسباب".

وأضافت الشرهان: "يصعب استيعاب حجم الإرهاب الذي ترعاه قطر، وكمية العداء والتسلط الذي يمارسه النظام القطري تجاه دول الجوار لاسيما محيطه الخليجي، عداء فاق التوقعات. فأن يمول هذا النظام ويدعم قادة التنظيم السري الإرهابي في الإمارات، فهذا لا ينم إلا عن شر مطلق كامن في ذهنه منذ زمن وقد خطط وعمل على تحقيقه، إلا أن الصف الإماراتي الموحد والمنيع حال دون نجاح كل المخططات وأصبحت الدوحة بنظامها وبمن آزرها منبوذين خليجياً وعربياً".

وأضافت عضو المجلس الوطني الاتحادي "الحمد لله أن قادتنا وقادة دول التحالف استطاعوا تجنيب منطقتنا الكثير من الخطط الإرهابية التي كان النظام القطري يخطط للقيام بها".
T+ T T-