الإثنين 20 نوفمبر 2017

قطر مال وإرهاب.. ضيوف الدوحة المتطرفون وممولو الإرهاب

تمويل قطر للجماعات الإرهابية (أرشيف)
تمويل قطر للجماعات الإرهابية (أرشيف)
في تقريره "قطر، مال وإرهاب.. السياسات الخطرة لقطر"، يستعرض "مشروع مكافحة الإرهاب" أسماء ممولي الجماعات والقيادات المصنفة إرهابية دولياً، بينهم القيادي في حماس خالد مشعل، والداعية الإخواني يوسف قرضاوي وثلاثة عملاء لطالبان تفرض عليهم الأمم المتحدة عقويات. ويعيش بعض من هؤلاء برفاه في الضواحي الأكثر ثراء في الدوحة.

وفقاً لوكيل وزارة الخزانة الأمريكية للإرهاب والاستخبارات المالية ديفيد كوهين، تعد قطر بيئة واعدة للتمويل الإرهابي"
خالد مشعل
تولى رئاسة المكتب السياسي لحماس من 2004 إلى مايو (أيار) 2017. وأشرف على انتقال الحركة من منظمة إرهابية إلى هجين إرهابي-سياسي.

عقد مؤتمرات صحافية في مؤسسات مملوكة لشركات دولية في قطر، بينها "فندق فور سيزون"، مقيم في أفخم فندق في أجمل ضاحية في قطر، وفقاً لإعلامي مصري. ويعتقد أنه يملك 4 أبراج ومركزاً تجارياً في قطر.



يوسف القرضاوي
ممنوع من دخول فرنسا والولايات المتحدة وبريطانيا، وصدرت في حقه مذكرة توقيف دولية من الإنتربول.

يرأس مركز القرضاوي للبحوث والفكر الحديث في مدينة قطر التعليمية، وهي حرم جامعي متعدد الثقافات أطلقته العائلة الحاكمة في قطر، وتشمل الجامعة كليات غربية، بينها كارنيغي ميلون وكورنيل وجورجتاون ونورثوسترن، وتكساس أي&أم وفيرجينيا كومنولث.



فضل محمد مظلوم
نائب وزير الدفاع السابق لطالبان، تصنفه الولايات المتحدة على لائحة الإرهاب.



نصرالله نوري
قائد عسكري سابق في طالبان، مدرج على اللائحة الأمريكية للإرهاب.



عبدالحق واثق
نائب مدير المخابرات السابق لطالبان، مدرج على لائحة الأمم المتحدة للإرهاب.



الممولون
وفقاً لوكيل وزارة الخزانة الأمريكية للإرهاب والاستخبارات المالية ديفيد كوهين، تعد قطر بيئة واعدة للتمويل الإرهابي" تمكن "شبكات لجمع التبرعات الخاصة" من العمل ضمن حدودها.

وهنا بعض المطلوبين و المصنفين من هذه الشبكات، وجميعهم ممولون للقاعدة:

عبدالرحمن بن عمير النعيمي
يصنفه الاتحاد الأوروبي وتركيا وبريطانيا والأمم المحدة والولايات المتحدة إرهابياً، نقل ملايين الدولارات إلى فروع القاعدة في العراق وسوريا والصومال واليمن.

وفي إحدى المرات، قدم مليوني دولار شهرياً لسلف داعش، القاعدة في العراق، مقرب من عائلة آل ثاني الحاكمة في قطر. وتولى مناصب مهمة في منظمة تدعمها الحكومة.



خليفة محمد تركي السبيعي
تصنفه الأمم المتحدة والولايات المتحدة إرهابياً، أرسل مئات آلاف الدولارات إلى قادة كبار من القاعدة في جنوب آسيا، بينهم العقل المدبر لهجمات 11 سبتمبر (أيلول) 2001 خالد شيخ محمد.

أوقف وسجن في قطر في مارس (آذار) 2008، وصنفته الولايات المتحدة في يوليو من تلك السنة وأطلقته السلطات القطرية بعد شهرين من تصنيف واشنطن له.



عبدالعزيز بن خليفة العطية
مطلوب في لبنان، أرسل أموالاً إلى القاعدة والنصرة هناك، نظم تبرعات للنصرة على مواقع التواصل الاجتماعي، وأعلن عن دعمه لأسامة بن لادن وداعش على تويتر.

وفي نوفمبر (تشرين الثاني) 2014، حكمت عليه محكمة لبنانية غيابياً لتوفيره الدعم المالي لمنظمات إرهابية، وهو ما رفضته الحكومة القطرية معتبرة إياها اتهامات سياسية.



سالم حسن خليفة راشد الكواري
صنفته الولايات المتحدة إرهابياً، أرسل مئات آلاف الدولارات إلى القاعدة عبر شبكة مقرها إيران، سهل سفر المجندين المتطرفين إلى الخارج وأمن إطلاق معتقلين للقاعدة في إيران.

ويعتقد أنه وظف في وزارة الداخلية القطرية حتى بعد تصنيفه عام 2011.



عبدالله غانم محفوظ مسلم الخوار
مصنف إرهابي في الولايات المتحدة، ساعد الكواري على نقل مئات آلاف الدولارات إلى القاعدة من خلال شبكة في إيران، وسهل سفر الجهاديين إلى أفغانستان، اعتقلته قطر مطلع 2011.

وصنفته الولايات المتحدة إرهابياً في يوليو(تموز) من تلك السنة، ثم أطلقته الحكومة القطرية بعد تصنيفه إرهابياً.



عبد اللطيف بن عبدالله صالح محمد الكواري
مصنف إرهابي في الولايات المتحدة والأمم المتحدة، نقل أموالاً إلى القاعدة، ومسؤول عن إبلاع الممولين في قطر بوصول أموالهم إلى المجموعة الإرهابية.



سعد بن سعد محمد شريان الكعبي
مصنف إرهابي في الاتحاد الأوروبي وهونغ كونغ وباكستان وبريطانيا والأمم المتحدة والولايات المتحدة، نظم تبرعات للنصرة على مواقع التواصل الاجتماعي، وسهل تبادل رهائن لدى النصرة.


T+ T T-