الإثنين 23 أكتوبر 2017

إصدار الأعمال الشعرية للإيرانية فروغ فرخزاد بترجمة عربية

الأشعار الكاملة للإيرانية فروخ فرخزاد (أرشيف)
الأشعار الكاملة للإيرانية فروخ فرخزاد (أرشيف)
أعلنت دار نشر المتوسط بإيطاليا على موقعها الإلكتروني، اليوم الجمعة، عن قرب إصدار الأعمال الشعرية الكاملة للشاعرة الإيرانية الشهيرة فروغ فرخزاد (1935-1967)، وهي الترجمة التي تصدى لها المترجم العراقي ذو الأصل الفارسي محمد الأمين الكرخي، والذي كان أول من ترجم فروغ فرخزاد إلى العربية، وذلك أثناء عمله في مجلة "الشرق الجديد" العراقية في تسعينيات القرن الماضي.

وصدرت لها بعد ذلك مختارات شعرية نالت إشادة واسعة من نقاد إيرانيين وعرب عام 2005، ويشيد الدكتور عبد الحسين فرزاد، الباحث الإيراني، والمتخصص في الأدب العربي في إيران، بترجمة الكرخي لفرخزاد قائلاً: "تمكن الكرخي من تقديم فروغ للقراء العرب بلغة تكاد تضاهي لغة النص الأصلي".

فبالإضافة إلى الأهمية الكبيرة لإنجازها في مجال الإخراج السينمائي، فإن فروغ فرخزاد تُعتبر الصوت النسائي الأكثر جرأة وحضوراً في المشهد الشعري الإيراني خلال القرن العشرين، حيث اتسمت قصائدها بوعي نقدي واجه المحظورات الاجتماعية، وجميع الأنماط التسلطية التي أعاقت المرأة عن نيل حقوقها في التعبير والمساواة، وجعلتها حبيسة الحجب والستر والأسماء المستعارة.

وتُشارك الشاعرة أسماءٌ قليلة أخرى في ترسيخ الحداثة الشعرية الإيرانية ورفدها بتجارب غير مألوفة، ولا يمكن لتاريخ الشعر الفارسي في القرن العشرين أن يكتمل من دون منجزها الشعري، الذي هو أولاً أحد العناصر الفاعلة والزاهرة والمؤثرة في التاريخ الاجتماعي والثقافي الإيراني.

ويتسم ثانياً برؤية شعرية ثاقبة وحساسية لغوية عالية. ويعتبرُ ثالثاً وثيقة على وعي المرأة الإيرانية في حقبة شهدت انهيار المجتمع التقليدي في خمسينيات وستينيات القرن الماضي، وولوج مرحلة تاريخية جديدة زعزعت الكثير من المفاهيم والقيم السائدة، وأخيراً فإن شعر فروخ هو شهادة امرأة أرادت من القصيدة أن تكون ملاذاً تؤثثه بصراحتها وحميميتها وتلقائيتها في مواجهة كل ما هو مفتعل وزائف ومفروض.

ويعتبر المترجم محمد الأمين الكرخي (مواليد بغداد عام ١٩٧١) أحد أبرز المترجمين عن اللغة الفارسية اليوم، عمل في الصحافة الأدبية منذ مطلع التسعينيات، وساهم في إصدار عدد من المجلات الثقافية مثل "الهامشيون" و"مجلة شيراز". كما أشرف على القسم العربي في قناة "zoomin.tv"الهولندية.

ترجم إلى الفارسية الكثير من الشعر العربي المعاصر، ونقل إلى اللغة العربية قصائد لرواد الحداثة الشعرية الإيرانية. ومما صدر له: "سهراب سبهري: الأبدية في الأغصان- مختارات شعرية" (٢٠٠٥)، و"مختارات من الشعر الفارسي المعاصر بشقيه الإيراني والأفغاني" (٢٠٠٥). وعن منشورات المتوسط صدر له "ريح وأوراق – عباس كيارستمي" ويصدر له قريباً "أخضر أحمر"، وهي مختارات من قصائد الشاعر الإيراني صادق رحماني.
T+ T T-