الأربعاء 23 أغسطس 2017

إعلاميون خليجيون لـ24: قطر بدأت تنفيذ أجندة إيران بمطلب تدويل الحرمين

رأى إعلامييون خليجيون أن مواصلة قناة الجزيرة القطرية بث المعلومات والأخبار الكاذبة وتلفيق كل ما هو بعيد عن الواقع يهدف إلى تشويه صورة جيرانها وكذلك بث الفتنة والفرقة بين الجسم الخليجي والعربي الموحد، وأكدوا أن التقارير التي أعدتها للمطالبة بتدويل الوصاية على الحرمين الشريفين وإلغاء إشراف السلطات السعوديّة على الأراضي المقدسة وموسم الحج تحديداً هو أول خطوات النظام القطري نحو البدء بتنفيذ مطالب إيران.

ولفت الإعلاميون عبر 24 إلى أن مثل هذه المطالب تشكل حلقة جديدة من التصعيد الذي تشنه قطر عبر ذراعها الإعلامي "الجزيرة" التي ساهمت وما زالت في نشر التطرف والفوضى ودعم الجماعات ذات الأجندات المشبوهة، لذا حان الوقت للتشديد على مطلب إغلاق القناة إلى جانب المطالَب الأخرى كشرط لعودة قطر إلى الحضن الخليجي.

رموز التطرف

وقال الأكاديمي السعودي المتخصص في الإعلام السياسي الدكتور عبدالله العساف، أن "قناة الجزيرة صنعت منذ تأسيسها رموز التطرّف والإرهاب بعد حصولها على الضوء الأخضر من القيادة السياسية القطرية"، لافتاً إلى أن "القناة تمادت بشكل كبير في الآونة الأخيرة بمطلبها بتدويل الوصاية على الحرمين، وبذلك تكون قد نـسجت الخيـوط الأخيـرة في مسـيرة عملها".

وطالب العساف الدول المقاطعة بضرورة "التأكيد على إغلاق قناة الجزيرة التي كان لها دور فيما تعانيه المنطقة من توتر وعدم استقرار، كشرط من شروط وقف المقاطعة، مشيراً إلى أن وقف القناة عن العمل سيساهم في نشر الاستقرار، كيف لا ورسالتها تقوم على التناقضات بين المعلن والخفي".

مزيج إيراني إخواني
من جانبه أشار الإعلامي السعودي خالد الشمري، إلى أن "سياسة النظام القطري وقناة الجزيرة في الوقت الحالي تشكل مزيجاً من الفكر الإيراني الإخواني، الداعم للعنف والتطرف ونشر الفوضى بالمنطقة"، وأفاد بأن "قطر كرست أبواقها الإعلامية لخدمة ذلك التوجه، حيث أن التصريحات الأخيرة التي بثتها القناة ومطالبتها بفصل الحرمين عن السياسة وغيرها ليست سوى سياسة ونهج مرسوم، الأمر الذي يتطلب وقف القناة وإغلاقها فوراً".

هجوم على المملكة

من جهته، لفت الإعلامي الإماراتي مصطفى الزرعوني، إلى أن "قناة الجزيرة، تشكل منبر الفتنة مدعومة من النظام القطري وقد توغلت في غيها خلال الفترة الأخيرة بنشرها الأخبار والمعلومات الكاذبة، وتمادت بمطلب تدويل الوصاية على الحرمين، في إشارة إلى بدء النظام القطري بتطبيق أجندات إيران والهجوم بشكل صريح على المملكة ومكانتها الدينية، ما يتطلب وقفة حازمة في وجه هذا النظام الذي يهدد استقرار الخليج".

كما ذكر أن "قناة الجزيرة أضرت بالمنطقة العربية برمتها منذ تأسيسها فقد أعطت طوال مسيرة عملها صوتاً ومساحة كبيرة للمتطرفين وقد ساهمت في نشر أفكارهم بين فئة الشباب، وشجعتهم على الفوضى باسم حريات زائفة هدامة".
T+ T T-