الثلاثاء 24 أكتوبر 2017

فيديو24: التين الشوكي.. ليس كل من يحصد الشوك زارعه

ليس كل من يحصد الشوك زارعه، فالمصريون الذين يقومون بجمع التين الشوكي يحصدون شوكه من أجل لقمة العيش.

ففي هذا التوقيت من كل عام يتم حصاد محصول التين الشوكي، وقام 24 بمشاركة عدد من العاملين المصريين يوم حصادهم للتين الشوكي.

بينما يقوم العاملين بحصد التين الشوكي يجلس عم صابر شعبان أمامهم يحدثنا عن التين الشوكي: "أعمل في التين الشوكي منذ 15 عاماً، وهو من أجمل أنواع الفاكهة في مصر، كما أنها اقتصادية ويتناولها الغني والفقير".

وبنظرة تحمل الكثير من معاني الأسى، بدأ عم صابر حديثه عن المشاكل التي تواجه فاكهة التين الشوكي في مصر، ويقول: "البلدية هي العدو الأول والأخير لسريح التين الذي يسعى على رزقه بعربة يضع عليه التين ويقف بها في الميادين والشوارع الحيوية، فتصادر البلدية العربة والتين ويعاني حتى يستعيد عربته مرة أخرى".

ويرشف عم صابر رشفة من الشاي الذي أصر أن نشربه معه، ويضيف، "ياريت الحكومة تعمل لنا سوق في أي مكان يكون مخصوص لبيع التين الشوكي، وبكدا نترحم من اللف في الشوارع ويكون باب رزق لكل الناس العاملين في التين الشوكي".

ويشير عم صابر على إحدى شجيرات التين الشوكي ويقول في فخر: "شجرة التين الشوكي هي الشجرة الوحيدة التي لاترتبط بعمر فهي تجدد نفسها سنوياً، ولاينتهي عمرها إلا بأن نقوم بنزعها من الأرض".

ويمسك عم صابر بإحدى ثمرات التين الشوكي، ويتابع، "أنا وعيت لقيت أهلي شغالين في التين الشوكي، وقرية أبو غالب يوجد بها أكبر تجار التين الشوكي، بالإضافة إلى تجار أبو زعبل بالقليوبية".

يغني أحد العاملين في جمع التين الشوكي ويمتدح الرسول محمد عليه الصلاة والسلام أثناء جمع التين ليهون على نفسه وعلى زملائه مشقة العمل، ويؤكد لنا، "مهنة جمع التين الشوكي كأي مهنة بها مميزات وبها أيضا عيوب، لكن عيوبها أكثر بكثير فالشوك والحر والشمس أشياء نعاني منها".

وبابتسامة يكسوها الرضا بالحال، يضيف العامل "الناس هتعمل ايه بس أكل العيش مر".
T+ T T-