الأحد 17 ديسمبر 2017

صحف عربية: داعش يتكيّف ويحرّك أموالاً وخطره يتنامى

تواصل قوات الجيش اللبناني استعداداتها لمعركة الخلاص من داعش، فيما كشفت مصادر سياسية عن عرقلة الحوثيين لوساطة صينية مع المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ.

ووفقاً لصحف عربية صادرة اليوم الجمعة، حذر تقرير أممي من تنامي خطورة تنظيم داعش، فيما توقع خبراء سياسيين أن تكون الدورة البرلمانية الكويتية المقبلة عاصفة سياسياً بصورة واضحة.

استعدادت مكثفة
بين الاستعدادات العسكرية المستمرة لمعركة تحرير جرود رأس بعلبك والقاع من جهة والعمليات الأمنية الاستباقية لكشف خلايا الإرهاب ومكافحتها من جهة أخرى، عاد المشهد الأمني ليتخذ بعداً لافتاً في الساعات الأخيرة ولو لأن مجمل الحركة الرسمية والسياسية بدا في واد آخر، وفقاً لصحيفة النهار اللبنانية. 

وقالت مصادر مسؤولة إنه ومع اكتمال الترتيبات لمغادرة نحو 350 مسلحاً من "سرايا أهل الشام" مع العشرات من عائلاتهم اليوم من مخيمات عرسال لبنان في اتجاه الداخل السوري، سيتسلّم الجيش اللبناني مراكز جديدة، ويعزز مواقعه ويستكمل تحضيراته الميدانية لمعركته المقبلة للقضاء على تنظيم داعش المتمدد في جرود رأس بعلبك والقاع والفاكهة، وصولاً إلى الحدود اللبنانية السورية.

وأشارت هذه المصادر أنه بات معلوماً ان حماية ظهر الجيش ستكون حكماً بتفكيك مخيمات وادي حميّد التي تكاد تصبح خالية بعد مغادرة مسلحي جبهة النصرة وبعدهم سرايا أهل الشام.

عودة للمفاوضات
على صعيد آخر، كشف مسؤولون يمنيون عن عرقلة الحوثيين لمساع بذلتها بكين لإعادة تواصل المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد مع الجماعة الانقلابية في اليمن.

وقال المتحدث باسم الحكومة اليمنية راجح بادي، في تصريحات خاصة لصحيفة الشرق الأوسط إن "الجهود التي تبذلها دول عظمى في إعادة تواصل الحوثيين مع ولد الشيخ تواجه تحديات، وأضاف أننا ننتظر أن تثمر هذه الجهود لتكتمل أركان الحل".

إلى ذلك، قال نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية اليمني، عبد الملك المخلافي للصحيفة إن الجهد الذي بذله السفير الصيني لدى اليمن (تيان تشي) في تنظيم اتصالات بين ولد الشيخ والحوثيين، تراجع الحوثيون عنه الآن ورفضوا أن يستمر الصينيون بدور في هذا الجانب.

كما كشف المخلافي أن الطرف الثالث المذكور في خطة الأمم المتحدة المتعلقة بالحديدة "عسكريون ليسوا موالين للانقلاب".

وبسؤاله عما إذا كان هؤلاء العسكريون تابعين للدولة، أجاب المخلافي: "هم مع الدولة، وهذا الأمر تم الاتفاق عليه في مشاورات الكويت، وكان باقتراح الأمم المتحدة وموافقة الجميع، وهو أساس أي لجنة عسكرية".

تنامي خطر داعش
أفاد تقرير أعدّه خبراء في الأمم المتحدة بتنامي خطر تنظيم داعش، وتشجيعه أنصاره على تنفيذ هجمات في أوروبا وأماكن أخرى، على رغم تراجع سيطرته على أراض شاسعة في العراق وسورية وليبيا.

وقال التقرير الذي نشرته صحيفة الحياة اللندنية إن تعاظم خطورة تنظيم داعش يأتي نتيجة لانتقال مسلحيه إلى مناطق جديدة أو عودتهم إلى بلدانهم، وإظهاره قدرة على التكيّف، لا سيما في تحريك أمواله إلى مناطق أخرى تحسباً لهزيمته في مدينة الرقة.

وكشفت الصحيفة أيضا أن التقرير تحدث عن استمرار "تنافس استراتيجي" بين داعش وتنظيم القاعدة، مستدركاً أن هناك تحالفات متبدّلة بين مسلّحيهما وتعاوناً تكتيكياً في مناطق كثيرة، وأضاف أن القاعدة ما زال مرناً، خصوصاً في غرب أفريقيا وشرقها وشبه الجزيرة العربية.

وكشف التقرير عن عدد مسلحي داعش في ليبيا، موضحاً أن التقديرات المبدئية تشير إلى أن عددهم يصل إلى نحو 400 أو 700 مقاتل، مضيفاً أن هذه الاعداد تتعاون مع بعض من المنظمات التخريبية سواء في مصر أو تونس، وهو ما يسبب قلقاً كبيراً لها.

البرلمان الكويتي
تلوح في الكويت ملامح دورة برلمانية جديدة عاصفة، تتواصل خلالها متاعب حكومة الشيخ جابر المبارك التي شهدتها خلال الدورة الماضية المنتهية في يونيو (حزيران) الفائت.

وقالت مصادر سياسية لصحيفة العرب إنه وقبل أقل من شهرين على تدشين العودة النيابية في مستهل شهر أكتوبر (تشرين) المقبل، بدأ نواب كويتيون يلوحون بوعيدهم للحكومة، معتبرين المدة المتبقية على دور الانعقاد القادم فرصة لتصحيح الأوضاع وحل الملفات الخلافية التي ستكون مدعاة لاستجواب الوزراء المطلوب إقالة بعضهم.

وكشف النائب شعيب المويزري بعدم استمرار عصام المرزوق في منصب وزير النفط، فيما أكّد أنّه سيستهلّ الدورة البرلمانية الجديدة باستجواب وزيرة الاقتصاد والشؤون الاجتماعية هند الصبيح، معتبرا أنها "لا تستحق البقاء في منصبها وأنّ استجوابها آت لا محالة".

وقالت الصحيفة إنه وإلى حد الآن لا تبدو حكومة الشيخ جابر بوارد الاستجابة لمطالب النواب بشأن تغيير الوزراء ما عدا إنهاء تسيير وزارة الإعلام بالوكالة وتسمية وزير أصيل لها قبل بدء دور الانعقاد المقبل.
T+ T T-