الثلاثاء 24 أكتوبر 2017

مصر: قوات مكافحة الإرهاب تلاحق عناصر إخوانية مسلحة بالقليوبية

الداخلية المصرية (أرشيفية)
الداخلية المصرية (أرشيفية)
كشف مصادر أمنية، أن قوات مكافحة الإرهاب والأمن المركزي والعمليات الخاصة، بالتنسيق مع قوات الأمن الوطني، ومديرية أمن القليوبية، تلاحق عناصر من حركة "حسم" التابعة للجان النوعية الإخوانية المسلحة، بمنطقة الخصوص بمحافظة القليوبية.

وأشارت المصادر الأمنية لـ24، إلى أن العناصر الإخوانية الهاربة كانت بصحبة عناصر إرهابية مسلحة، متهمة باغتيال ضابط الأمن الوطني إبراهيم عزازي بالخانكة، وتمت تصفيتهم صباح اليوم الأحد، داخل إحدى العمارات السكنية بمنطقة السقيلى، عقب تبادلهم إطلاق الرصاص مع قوات الأمن، وأسفر ذلك عن مقتل عنصرين من الحركة الإخوانية المسلحة.

وأوضحت المصادر الأمنية، أن هذه العناصر مسؤولة بشكل مباشر عن مختلف العمليات التي تمت ضد قوات الجيش والشرطة داخل محافظة القليوبية وتعتبر جزءاً من خلية تابعة للجان النوعية المسلحة، وتشرف على العمليات المسلحة في منطقة القاهرة الكبري.

وأوضحت المصادر الأمنية، أن قوات الأمن لا زالت تحاصر العناصر الهاربة، ونصبت عدة أكمنة ثابتة ومتحركة على مداخل ومخارج المنطقة محافظة القليوبية، لاسيما مدينة شبرا الخيمة ومحيطها.

وكان بيان لوزارة الداخلية المصرية، اليوم الأحد، أكد أن معلومات وصلت قطاع الأمن الوطني، حول قيام عناصر تابعة لحركة حسم الإخوانية، بعقد لقاء تنظيمي، في منطقة الخصوص بمحافظة القليوبية ، تمهيداً لتنفيذ عملياتهم مسلحة، وأنه تم التعامل مع تلك المعلومات في الإطار القانوني، وحال إقتراب القوات من العقار فوجئت بإطلاق أعيرة نارية تجاهها، وتم الرد واقتحام الوكر، وأسفر الهجوم عن مقتل الإخواني محمد عبدالفتاح دسوقى حسن مكي، والإخواني محمد حسن محمد محمد مفتاح.

وأشار بيان الداخلية المصرية، إلى أن المذكورين من أبرز كوادر حركة حسم الإرهابية، ومتورطين في اغتيال ضابط الأمن الوطني إبراهيم عزازي بالخانكة، ومحكوم على الأول بالسجن لمدة 15 عاماً في القضية رقم 1459/2017 جنايات الخانكة (الانضمام لجماعة إرهابية والمشاركة فى أعمال عنف) وأنه عثر بالوكر على أسلحة نارية ومجموعة من الأوراق التنظيمية.

وكانت حركة "حسم" التابعة للجان النوعية الإخوانية المسلحة، أعلنت مسؤوليتها عن اغتيال الملازم أول إبراهيم عزازي، الضابط بقطاع الأمن الوطني بالقليوبية، في يوليو(تموز) الماضي، أثناء خروجه لأداء صلاة الجمعة، بعد رصد تحركه من منزله بحي الشيخ مصلح في الخانكة بمحافظة القليوبية، وتصفيته على بعد أمتار من منزله برصاصة قاتلة في قلبه مباشرة وثلاث رصاصات في الرأس.
T+ T T-