السبت 21 أكتوبر 2017

أبرز النصائح لمواجهة التوتر عبر الإنترنت

جمعت صحيفة "هافينغتون بوست" أبرز النصائح لواجه التوتر عبر تجارب شخصية على الإنترنت، والتي تعتبر عملية ومنطقية أكثر من النصائح المستهلكة والمعتادة لغير المجربين في كثير من الأحيان.

وتعد النصائح التالية أبرز ما شاركه الجمهور على مدونة "ريديت" الشهيرة، للتخلص من أزمة عصرية مقلقة كالتوتر، والتي يعاني منها لملايين حول العالم.

1 – درع الموسيقى
طالما ساعدت الفنون في علاج الحالات النفسية، وينصح بالموسيقى للمساعدة بتخفيف القلق والتوتر وبعث الهدوء والمتعة في النفس، وأكد الغالبية من المستخدمين مساعدتهم لتخطي أوقات عصيبة خلال اليوم.

2 – التأمل
يحتاج العقل لإعادة ترتيب أفكاره، والحصول على قدر من الراحة، ونصح الكثير من المستخدمين بتخصيص 20 دقيقة لإعادة شحن الدماغ.

3 – الطبخ
إعداد الطعام متعة ومهارة تساعد على تخفيف التوتر بحسب دراسات عديدة، إذ تعمل الحواس معاً بشكل متناغم وتريح الأعصاب، ويمكن للطبخ أن يشغل وقتك ويمدك بأوقات سعيدة مع الأصدقاء أو العائلة.

4 – اللعب والتفاعل مع الآخرين
يمكن تخفيف التوتر عن طريق اللعب والقيام بأنشطة مرحة، والتفاعل مع الآخرين والمشاركة بالأنشطة المتنوعة، كما أن العديد من الدراسات أشارت للأثر الإيجابي لمساعدة الآخرين والتطوع واشكال التفاعل الإيجابية الأخرى في المحيط، والتخفيف من جدية الأمور باللعب.

5 – الفصل بين الأشياء
حاول فصل مشاكل العمل عن أحاديثك مع الأصدقاء، وعن مشاكل علاقتك أو تفاصيلها اليومية، كذلك عن أنشطتك، وأكد الكثيرون أن حالات التوتر والاكتئاب قلت بشكل ملحوظ حين بدأ هؤلاء بفصل العمل عن حياتهم اليومية الخاصة بشكل مقبول.

6 – الرياضة
تحقق التمارين الرياضية تحسناً ملحوظاً في حدة نوبات التوتر والقلق، وتزيد من القدرات العقلية والتركيز والأداء في العمل، بحسب دراسات علمية مرموقة، كما تحسن مقدرة الفرد على التعامل مع شريكه وعائلته بإيجابية ونشاط.

7 – فكر في الحاضر
التفكير في المستقبل والاحتمالات المقلقة المتعلق بالعمل والحياة وغيرها يزيد من توترك بشكل خطير أحياناً، ويؤثر كذلك على السلامة العقلية، لذا عش اللحظة واحرص على اغتنام الحاضر بإيجابية وبشكل كامل، واشغل نفسك بالعمل على اللحظة الراهنة.

8 – الحيوانات الأليفة

أشارت نسبة كبيرة من رواد الانترنت، من واقع تجربتهم الشخصية، أن وجود حيواناتهم الأليفة يساعدهم في التقليل من التوتر ويشيع الإيجابية والمسؤولية والتعاطف في نفوسهم، مما بدوره يجعلهم أفضل نفسياً بشكل كبير.

9 – الإجازات الممتعة
شدد الكثيرون على أهمية اغتنام الإجازات المتفرقة لتخفيف القلق والتوتر، والتخلص قدر المستطاع من الهواتف وتفاصيل العمل والمشاكل الأسرية، وقضاء الإجازة بشكل ممتع.

10 – الهوايات الفردية
لا تغفل أهمية الهوايات الخاصة بك، خاصة الفردية، والتي مهما بدت عادية أو مملة فإنها حل سحري لتحسين مزاجك وحالتك النفسية، حتى لو كانت تبدو هواية للصغار أو بلا طائل، فعليك تقديرها واستغلالها للأفضل.

11 – التفكير المنطقي والتجاهل
ضع خططاً منطقية وواضح لتشعر بأن الأمور تحت السيطرة أو على الأقل أنك قمت بكل ما في استطاعتك لتحقيق ما تريد أو حل أزمة ما، ولكن في نفس الوقت حاول تجاهل المضايقات أو الأفكار السلبية، وانظر لمشاكلك على أنها أقل مما تبدو عليه، وهذا سيجعلك تسيطر على التوتر والقلق والاكتئاب.
T+ T T-