الأحد 19 نوفمبر 2017

تقرير: أسعار المواشي ترتفع مع قرب العيد وتحذيرات من الذبح العشوائي

تشهد أسواق المواشي في الإمارات حركة نشطة من قبل المواطنين والمقيمين الراغبين في شراء الأضاحي قبل اسبوع فقط من حلول عيد الأضحى المبارك، فيما أكد تجار لـ24 أن هناك ارتفاعاً في أسعار بعض المواشي إلى أن ذلك لم يؤثر على حجم الإقبال، فيما كثفت الجهات المعنية بالدولة تحذيراتها من الذبح العشوائي خارج المقاصب المعتمدة ودعت لتجنب القصابين المتجولين.

وأكد محمد أسيد تاجر باكستاني أن "هناك ارتفاعاً في أسعار المواشي مع اقتراب عيد الأضحى"، مشيراً إلى أن "السبب يعود إلى رفع الأسعار من قبل المستوردين واقتراب العيد"، منوهاً إلى أن "ارتفاع الأسعار تراوح بين 20-25‎%‎".

قائمة الأسعار

ولفت التاجر إلى أن "سعر الخارف الهندي يتراوح في الأيام العادية بين 650 إلى 750 درهماً في حين وصل سعره في هذه الأيام إلى ألف درهم، فيما يبلغ سعر الخاروف الأسترالي في الوقت الحالي ألف درهم بينما يقارب سعره في الأيام العادية 750 درهماً، أما الخراف من نوع "النعيمي" فيبلغ سعره الحالي 1200 درهم فيما سعر الخاروف الكشميري يبلغ 850 درهماً".

ورأى بائع المواشي عبد الله السيد أن "الأسعار ستشهد ارتفاعاً آخر مع كل يوم يقترب العيد فيه بسبب زيادة ارتفاع الطلب لكن هذه الزيادة لن تكون كبيرة وإنما بسيطة".

نصيحة للشراء

أما البائع ناهض أحمد، فنصح الراغبين في شراء أغنام لغير الأضاحي أن يؤجلوا ذلك إلى ما بعد عيد الأضحى بقرابة الشهر لأنها سيتشهد انخفاضاً في الأسعار بسبب تراجع الطلب عليها وبالتالي تخفيض أسعارها من قبل الشركات الموردة.

ورأى سعيد الكتبي أحد الباحثين عن أضحية أن "هناك ارتفاعاً فعلياً في أسعار المواشي" ، مشيراً إلى أنه "اشترى خاروفين من النوع الأسترالي قبل 3 أشهر بمبلغ 750 درهماً للخاروف الواحد ولكن التجار يعرضونه اليوم  بألف درهم".

ارتفاع منطقي
وقال عبد الله البلوشي، باحث عن أضحية، إن "ارتفاع أسعار المواشي متوقع بسبب الإقبال على الأضاحي"، ورأى أن "الإرتفاع يعتبر منطقياً ولم يتجاوز الحد المعقول للموسم خاصة وأن هناك مواشي بأسعار مختلفة تناسب ميزانية الأفراد المتفاوته سواء من النوع الهندي أو الأسترالي أو النعيمي أو الكشميري".

50 درهم للذبح 
وفخلال جولة 24 في بعض أسواق المواشي، رصد عروض يقدمها بعض الآسيويين من القصابين لتقديم خدمات ذبح الأضاحي مقابل 50 درهماً، وهو ذبح غير قانون فيما يحذر مراقبي البلدية المتواجدين في السوق من التعامل مع القصابين وأكدوا متابعتهم لهذه التجاوزات وملاحقة القصابين غير المعتمدين، ودعو الجمهور إلى إدراك مخاطر الذبح خارج المقصب المعتمد وذلك لضمان سلامة الأضحية والجمهور.

أخطار القصابين
وأكد مندوبو البلدية لـ24 نشرهم لكتيبات توعوية توزع في الأسواق توضح أخطار يجب معرفتها حول القصابين الجائلين تتمثل في عدم توفر الناحية العلمية والمهارة لديهم إلى جانب استخدامهم أدوات الذبح وسلخ الحيونات واستخراج الأحشاء اضافة إلى أنه يمكن أن يكون القصاب بعيدا عن الرقابة الصحية التي تتطلب أن يكون خاليا من الأمراض و ضرورة توفر النظافة الشخصية في ملبسه وبدنه.
T+ T T-