الأحد 19 نوفمبر 2017

تقرير: العام الدراسي لم ينطلق في بعض المدارس الخاصة.... والسبب يستدعي المعالجة

على الرغم من أن اليوم 10 سبتمبر(أيلول) هو موعد انطلاق العام الدراسي الجديد في دولة الإمارات، إلا أن بعض المدارس الخاصة لم تفتح أبوابها أمام الطلبة معلنة في رسائل نصيه تم توجيهها لأولياء الأمور أن انطلاق العام الدراسي سيؤجل لمدة اسبوع، نتيجة عدم انتهاء تلك المدارس من أعمال الصيانة في الوقت المحدد، وبذلك سيلتحق الطلبة بمقاعد الدراسة في السابع عشر من شهر سبتمبر(أيلول) الجاري.

وأعرب عدد من أولياء أمور الطلبة عبر 24، عن انزعاجهم من سبب تأخر انطلاق العام الدراسي، خاصة وأنه كان محدداً رسمياً منذ وقت طويل لإتاحة الفرصة أمام إدارات المدارس لترتيب أوضاعها خلال الإجازة الصيفية المقررة من قبل وزارة التربية والتعليم والتي زادت عن السنوات السابقة بأكثر من أسبوعين كاملين هذا العام، لافتين إلى أن "تأخر انطلاق العام الدراسي في المدارس الخاصة سيكون ضحيته الطالب حيث لن يتم إعطاء المنهج الدراسي حقه ما سينعكس سالباً على التحصيل العلمي للطلبة، وهو أمر يتطلب محاسبة المسؤولين".

فروق كبيرة

وأكد أولياء الأمور أن " المده قد تزيد عن اسبوع، متسائلين عن دور الجهات المعنية في اتخاذ الإجراءات اللازمة تجاه هذه المدارس التي لم تسارع إلا نحو رفع رسومها، وملاحقة أولياء الأمور بالمبالغ المترتبة عليهم، دون الاكتراث بمستوى الإلتزام المفروض تجاه مصلحة الطلبة".

وطالب أولياء الأمور "الجهات المختصة بضرورة تحديد موعد موحد لإنطلاق العام الدراسي للمدارس الخاصة، كما هو الحال بالحكومية ومراقبة تنفيذ ذلك"، مؤكدين ضرورة مخالفة المدارس المخالفة للوائح والقوانين المتعلقة بذلك، لتسببه في حدوث تباين كبير بتحصيل الطلبة الأكاديمي بين مدرسة وأخرى.

حلول لمعالجة التأخير

من جهتها استهجنت عضو المجلس الوطني الاتحادي ناعمة الشرهان، تأخر انطلاق العام الدراسي في بعض المدارس الخاصة نتيجة عدم الانتهاء من أعمال الصيانة على لارغم من طول الإجازة الصيفية نسبياً مقارنة بالسنوات الماضية.

وأكدت الشرهان، أن "تأخر انطلاق العام الدراسي لفترة طويلة يؤثر بشكل كبير على سير العملية التعليمية، والتحصيل العلمي للطلبة، الأمر الذي يتطلب من إدارات تلك المدارس وضع الحلول والخطط البديلة، لتفادي نتائج تأخر العام الدراسي، من خلال استبدال حصص الأنشطة بأخرى مخصصة للمناهج الدراسية".
T+ T T-