السبت 23 سبتمبر 2017

لاجئتان سوريتان تواجهان إرما بالتبولة والكباب المحشي

"نساعد لأننا نشعر تماماً ما معنى أن تخسر كل شيء في حياتك بلحظات"، بهذه العبارة اختزلت لاجئتان سوريتان تفاصيل مبادرتهما الإنسانية لمساعدة عدد من الأسر المتضررة من إعصار "إرما" في جورجيا بعدما تغيّر اتجاه من فلوريدا.

وقدمت اللاجئة السورية عبير وشقيقتها نورا وجبات غذائية من مطبخ الشرق الأوسط مثل التبولة والكباب المحشي لنحو 40 شخصاً من الأسر المتضررة من إعصار "إرما"، بعدما تم إجلاؤهم إلى مسجد الحمزة في جورجيا، وفقاً لما نقلته صحيفة هافينغتون بوست الأمريكية.

وتحولت لفتتهما الإنسانية تجاه ضحايا الإعصار إلى حديث الساعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث عبر العديد من المعلقين عن امتنانهم لما قدمته نورا وعبير، معتبرين أنهما نموذجاً للإنسانية.

عبير ونورة الشيخ بكري هما من مدينة دوما في ريف دمشق. عام 2012 أجبرتهما أهوال الحرب على الهروب من مدينتهما ولجأوا إلى مصر حيث أقامتا هناك 4 أعوام، والعام الماضي تمكنتا من الجوء إلى مدينة كلاركسون في جورجيا مع أفراد آخرين من أسرتهم.

لم تتمكن الشقيقتان من رؤية مشاهد الدمار وتشريد السكان بسبب إعصار إرما في المدينة التي تقيمان بها، فحاولتا مساعدة الناس بطريقتهما من خلال الطبخ حيث تواصلان تقديم المساعدات للمتضررين هناك.

يشار إلى أن إعصار "إرما" يعتبر أقوى إعصار يضرب الولايات المتحدة، منذ 15 عاماً، ما اضطر السلطات الامريكية لإجلاء آلاف المدنيين، خوفاً من وقوع مزيد من الضحايا. وبدأ سكان فلوريدا منذ أمس الثلاثاء بالعودة لمنازلهم بعد عبور إعصار إرما إلى جورجيا.
T+ T T-