الثلاثاء 26 سبتمبر 2017

هنود من "السيخ" يقدمون مساعدات للروهينغا الفارين من بورما

هنود سيخيون يقدمون مساعدات للاجئي الروهينغا (اندبندنت)
هنود سيخيون يقدمون مساعدات للاجئي الروهينغا (اندبندنت)
قال متطوعون من "السيخ" إنهم بدأوا بتقديم مساعدات للاجئي الروهينغا المسلمين الفارين من العنف في بورما نحو بنغلادش.

وأكدت جمعية "خالسا" الخيرية الهندية والتي يقوم على إدراتها شبان من الديانة السيخية، إنهم يعملون في ظروف صعبة من أجل الوصول لمسلمي الروهينغا الفارين نحو بنغلادش، وفقاً لتقرير نشرته صحيفة "اندبندنت البريطانية" اليوم الأربعاء.
  
وتأتي الخطوة وسط صمت دولي تجاه قضية الروهينغا.

وقال أعضاء الجمعية المسجلة في بريطانيا، إنهم وصلوا لقرية "تكناف" الحدودية والتي أصبحت نقطة لعبور عشرات الآلاف من الروهينغا المضطهدين في بورما.

وأوضحت الجمعية الخيرية أن العشرات من قرى الروهينغا أصبحت فارغة، بعد أن هرب سكانها نحو بنغلادش، مؤكدة أن 167 قرية من أصل 471 أخليت تماماً من أقلية الروهينغا المسلمة.

وقال المدير التنفيذي لجمعية "خالسا" الخيرية الهندية، أماربريت سينغ: "نقدم المعونات لقرابة 50 ألف من الروهينغا المسملين" لكن هناك أكثر من 300 ألف لاجئ آخرين لا نستطيع الوصول إليهم، ويعيشون في ظروف صعبة بدون ماء ولا مأوى.

وتعاني أقلية الروهينغا المسلمة في بورما اضطهاداً عنصرياً من قبل السلطات والجيش ما أدى لفرار أعداد كبيرة منهم لبنغلادش المجاورة. 
T+ T T-