الجمعة 24 نوفمبر 2017

الملك عبدالله يحذر من توجه داعش للأردن: لابد من نهاية للأزمة السورية

العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني يتحدث إلى وكالة الأنباء الأردنية (بترا)
العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني يتحدث إلى وكالة الأنباء الأردنية (بترا)
قال العاهل الأردني، الملك عبدالله الثاني، اليوم الأربعاء "إن وقف إطلاق النار جنوب غرب سوريا، يوفر فرصة لإيجاد حل سياسي في سوريا"، محذراً من أن الهزائم التي يتكبدها داعش قد يدفع مسلحي التنظيم جنوباً نحو حدود المملكة مما قد يشكل خطراً على الأردن، ولكنه أكد على أن عمان جاهزة للتعامل مع العناصر المتشددة بكل حزم، سواء أكانوا من داعش أو من أي مجموعات أجنبية تقاتل في سوريا، أو عمليات تستهدف المدنيين قريباً من حدود المملكة.

وأعرب العاهل الأردني في حديث لوكالة الأنباء الأردنية "بترا" عن بالغ اهتمام بلاده بتطورات الأحداث جنوب سوريا، مشيراً إلى "إحراز تقدم ملموس في الحرب على الإرهاب، والأردن مستمر بفاعلية في التحالف الدولي لمحاربة الإرهاب".

وأضاف العاهل الأردني قائلاً إن "اتفاق وقف إطلاق النار في جنوب غرب سوريا، الذي تم التوصل إليه مؤخرا بين الأردن وروسيا والولايات المتحدة الأمريكية، يحقق مصالح مشتركة (...)".

وتابع: "يمكن تطبيقه كنموذج في مناطق أخرى من سوريا، ومن شأنه أن يسهم في إيجاد البيئة المناسبة للتوصل إلى حل سياسي للأزمة السورية، عبر مسار جنيف".

وأكد الملك أنه "لا بد بعد سبعة أعوام من الدمار والقتل والتشريد من الوصول إلى حل سياسي تقبله جميع الأطراف في سوريا، ومن شأنه إنهاء الأزمة، وضمان وحدة الأراضي السورية".

كما أعلن الملك أن إعادة فتح المعابر عند حدود بلاده مع سوريا أمر ممكن إذا ما سمحت التطورات والظروف الأمنية بذلك.

القضية الفلسطينية
وفي سياق منفصل، قال الملك عبد الله أن "ترامب يواصل اهتمامه المباشر لإيجاد حل خلال الأشهر القادمة ويفكر بأسلوب جديد للتعامل مع القضية الفلسطينية".

وأجاب الملك عبد الله، رداً على سؤال حول فرص إيجاد حل للقضية الفلسطينية هذه المرة، "إن الرئيس الأمريكي يواصل اهتمامه المباشر لإيجاد حل خلال الأشهر القادمة، حيث أنه يفكر بأسلوب جديد للتعامل مع هذه القضية التاريخية".

وأضاف العاهل الأردني "خلال تواصلي مع الرئيس الأمريكي ترامب وأركان إدارته لمست التزاماً بدعم جهود الوصول إلى حل يضمن السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين".
T+ T T-