الأربعاء 22 نوفمبر 2017

مجلس الشيوخ الأمريكي يرفض إلغاء قرارين أذنا لبوش بحربي أفغانستان والعراق

بوش متحدثاً بعد الإعلان عن "انتهاء المعارك الكبرى في العراق" (أرشيف / غيتي)
بوش متحدثاً بعد الإعلان عن "انتهاء المعارك الكبرى في العراق" (أرشيف / غيتي)
رفض الكونغرس الأمريكي اليوم الخميس إلغاء قرارين صدرا عنه عامي 2001 و2002 أذنا للرئيس الأسبق جورج بوش بالدخول في الحرب في أفغانستان والعراق، وهما بالتالي لا يزالان ساريين.

وجرى التصويت في الكونغرس بناء على طلب من السناتور الجمهوري المحافظ راند بول الذي يعتبر أن التدخل العسكري الحالي في العراق وسوريا ضد تنظيم داعش "يجري من دون أذن وهو بالتالي غير دستوري".

وتابع السناتور بول الذي يدافع عن الحق الدستوري للكونغرس بإعلان الحرب "اليوم نحن في وضع مفتوح - الحرب بأي مكان وأي وقت وأي مكان من العالم-".

وأراد السناتور بول بهذا التصويت إلغاء الاذنين اللذين إعطاهما الكونغرس لجورج بوش عامي 2001 و2002.

إلا أن التصويت لم يأت لصالح اقتراحه فقد تم رفضه بـ61 صوتاً مقابل 36.

وبالنتيجة صوت 33 سناتوراً ديموقراطياً وثلاثة جمهوريين لإنهاء الاذنين القديمين باللجوء إلى القوة العسكرية.

وبعد حرب فيتنام اعتمد الكونغرس قراراً يجبر الرئيس الأمريكي على الحصول على أذن من الكونغرس للتمكن من التدخل عسكرياً خلال فترة تتجاوز 60 يوماً.

وحصل الرئيس الجمهوري جورج بوش بغالبية كبيرة على قرارين بعد اعتداءات الحادي عشر من سبتمبر (أيلول) 2001 أتاحا له التدخل في كل من أفغانستان والعراق من دون تحديد مهلة زمنية.

والتدخل العسكري الأمريكي الحالي ضد تنظيم داعش في كل من العراق وسوريا يستند اليوم إلى هذين القرارين.
T+ T T-