الخميس 23 نوفمبر 2017

الدوري الإنجليزي: تشيلسي يستضيف آرسنال.. وروني يعود ليونايتد

تشيلسي وآرسنال (أرشيف)
تشيلسي وآرسنال (أرشيف)
كانت المواجهة بين ارسنال وتشيلسي قبل عام واحد بداية التحول في الدوري الإنجليزي الممتاز، بانطلاق فريق المدرب الإيطالي أنطونيو كونتي نحو اللقب.

وفاز آرسنال بقيادة الفرنسي آرسين فينغر 3-0 على غريمه بإستاد الإمارات، لكن بعد ذلك اليوم استخدم كونتي خبرته في تغيير طريقة لعب فريقه، ليحقق الانتصار في 13 مباراة متتالية في الدوري.

وبالنسبة لآرسنال كان هذا فوزه الوحيد في الموسم على أي من الفرق الـ4 الأولى.

وأنهى الفريق اللندني البطولة في المركز الخامس، ليغيب عن دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى في 20 عاماً، وسيحل ضيفا على إستاد ستامفورد بريدج الأحد بعد مواجهة كولونيا الألماني في الدوري الأوروبي اليوم الخميس. بينما استمتع تشيلسي براحة 4 أيام، بعد فوزه الساحق على قرة باغ الثلاثاء في دوري الأبطال.

وعلى الرغم من أن الظروف مختلفة تماماً عن العام الماضي، عندما كان يلعب آرسنال في دوري الأبطال، بينما غاب تشيلسي عن البطولات القارية، إلا أن الأمور لم تتغير بالنسبة لفينغر.

وقال المدرب الفرنسي هذا الأسبوع: "اللعب الأربعاء أو الخميس لا يصنع أي اختلاف بالنسبة لنا، بغض النظر عن اختلاف البطولتين، لكن اللعب الأربعاء ثم السبت هو نفس الأمر عندما تلعب الخميس ثم الأحد".

ضغط آرسنال
وسيكون آرسنال تحت الضغط لتفادي الهزيمة الثالثة على التوالي خارج ملعبه في الدوري بعد خسارته أمام ستوك سيتي ثم أمام ليفربول 4-0.

بينما تشيلسي على الجانب الآخر فإنه تعلم الدرس مرة أخرى ويسعى لتحقيق فوزه الثالث على التوالي بعد هزيمته المفاجئة أمام بيرنلي في افتتاح الدوري.

وبعد الفوز 6-0 على قرة باغ بطل أذربيجان الثلاثاء، قال تيبو كورتوا حارس تشيلسي إن فريقه يتطلع لمواجهة آرسنال.

عودة البطل
ولن تخطف المباراة في لندن الأحد كل الأنظار، حيث سيعود وين روني مع فريقه إيفرتون إلى إستاد أولد ترافورد لمواجهة فريقه السابق مانشستر يونايتد.

وسيكون قائد إنجلترا السابق (31 عاماً) واثقاً من تلقيه تحية حارة من فريقه السابق، الذي تصدر قائمة هدافيه عبر العصور في يناير (كانون الثاني)، قبل العودة إلى فريق طفولته في يوليو (تموز).

واعتزل روني دولياً الشهر الماضي، ليركز على مسيرته مع إيفرتون حيث أحرز هدفين في 4 مباريات بالدوري حتى الآن.

ويتطلع فريق المدرب رونالد كومان للانتفاض بعد هزيمته 0-3 على ملعبه أمام توتنهام هوتسبير، بينما يريد يونايتد بقيادة جوزيه مورينيو الحفاظ على سجله المثالي على ملعبه.

وتوقفت سلسلة انتصارات يونايتد بالتعادل 2-2 مع ستوك ليتصدر البطولة برصيد 10 نقاط، بفارق الأهداف عن غريمه مانشستر سيتي.

ويخرج سيتي فريق المدرب بيب غوارديولا السبت لمواجهة واتفورد، الذي لم يخسر في أول 4 مباريات بقيادة ماركو سيلفا، للمرة الأولى في دوري الأضواء.

وتنطلق المباريات السبت عندما يقود روي هودغسون، مدرب إنجلترا السابق، فريقه الجديد كريستال بالاس في مواجهة الضيف ساوثامبتون.
T+ T T-