الخميس 23 نوفمبر 2017

الإطاحة بمسؤول رياضي إسرائيلي بسبب لاعبين مسلمين

أطاحت تصريحات عنصرية لمسؤول رياضي بأحد الأندية الإسرائيلية به من منصبه رغم استمراره فيه لعشرة أيام فقط، بعدما قال إنه "يرفض التعاقد مع لاعبين مسلمين".

وكان المستشار الرياضي لنادي بيتار الرياضي الإسرائيلي كوهين، صرح في مقابلة مع صحيفة يديعوت أحرونوت، والتي كلفته منصبه، بحسب ما أفادت اليوم الخميس صحيفة هآرتس "أنا شخص واقعي. جربت فعلياً ما حدث عندما انضم لاعبون مسلمون إلى النادي قبل خمسة أعوام، لهذا لن أختار أي لاعب مسلم لبيتار".

وأشار كوهين بتصريحاته تلك لموسم 2012-2013 عندما أشعلت الجماهير المتعصبة للنادي، والمعروفة باسم الأسرة، النيران في مقر الفريق بالمدينة بعد تعاقده مع لاعبين مسلمين من أصول شيشانية.

وفي نفس المقابلة، أكد المدرب أنه عمل مع لاعبين عرب ومسلمين في أندية أخرى، قائلاً: "تعاملت معهم سواء هبوعيل تل أبيب أو مكابي حيفا. أي شخص غبي سيتهمني بالعنصرية، فليقل ما يريد".

ولكن لم يستقبل نادي بيتار تصريحات المسؤول الجديد بصدر رحب، رغم اعتذاره عنها، ليتقدم في النهاية باستقالته التي قبلها النادي، بحسب "هآرتس". 
T+ T T-