السبت 21 أكتوبر 2017

بالصور: فتاة فلسطينية تحول النفايات إلى لوحات ومجسمات فنية

فن تشكيلي من القمامة (أرشيف)
فن تشكيلي من القمامة (أرشيف)
بأدوات بسيطة وإمكانيات محدودة، تحول الفتاة الفلسطينية حنان الجبريني (19 عاماً) من مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة النفايات التي اعتاد المواطنون التخلص منها، إلى لوحات فنية ومجسمات تشكيلية جميلة، لاقت استحسان كل من تابعها.

وبلمسة فنية، تعمل الجبريني التي تدرس تخصص التغذية والتصنيع الغذائي في جامعة الخليل، على تحويل المخلفات والنفايات من بلاستيك وكرتون وعلب حديدية إلى مجسمات فنية ولوحات، يمكن الاستفادة منها، فصنعت الساعات والعلاّقات ومجسمات جسدت معالم تاريخية فلسطينية.

وقالت الجبريني لـ24: "الفكرة تكمن في استخدام المخلفات وتحويلها الى لوحات فنية جميلة ومفيدة، وهو ما يحقق هدفين في الوقت ذاته، تقديم أشكال جديدة من الفن التشكيلي والمحافظة على البيئة عبر التقليل من النفايات والتي يعود تراكمها بشكل سلبي على صحة الإنسان".

وأضافت: "يتم استخدام كل قطعة نفايات يمكن إعادة تدويرها بغض النظر عن نوعها، مثل الحجر والخشب وقشر البيض والبلاستيك وحبوب القهوة والسيليكون وعلب الكرتون والزجاج والأقمشة، وأحصل على هذه المخلفات من الأماكن الخاصة بها، مثل المحاجر ومحلات الأثاث والمناشر".

وحول بدايتها في هذا الفن، أفادت الجبريني بأن "البداية كانت خلال معرض أقيم في جامعة الخليل للفن التشكيلي، وكان نقطة الانطلاق والتشجيع، وأول ما تم إنتاجه هو مسجد من الخشب المعاد تدويره، ولفت الأنظار خلال المعرض".

وأكدت الجبريني أن مشروعها لتحويل المخلفات والنفايات إلى أشياء مفيدة وجميلة عبر الفن التشكيلي يحمل هدفاً نبيلاً وهو الحفاظ على البيئة عبر الاستفادة من المخلفات، إلى جانب تنمية مواهب الفنانين التشكيليين وتسخيرها لخدمة المجتمع.

وأعربت عن أملها في تطوير مشروعها ونقل تجربتها في هذا الفن عبر مركز أو منصة لتعليمه من أجل تعميم الفكرة.










T+ T T-