الجمعة 20 أكتوبر 2017

أكاديمي سعودي لـ24: النظام القطري أصبح كياناً غريباً عن شعبه ومحيطه

الدكتور أحمد الشهري (أرشيف)
الدكتور أحمد الشهري (أرشيف)
أفاد المحلل السياسي والأكاديمي السعودي الدكتور أحمد الشهري، أن الهدف الأساسي وراء سحب الجنسيات الجماعي من الشعب القطري الذي تقوم به حكومة تميم هو من أجل تفريغ قطر من سكانها ذوي الأصول القبلية وخاصة من قبائل الهواجر وآل مرة والغفران والعجمان وغيرهم، واستبدالهم بشعب مجنس من إيران ومن يدور في فلكها لضمان الولاء لحكومة الحمدين البائسة.

وأشار الدكتور أحمد الشهري في حديث 24 إلى أن "هذه القبائل التي سُحبت منها الجنسية القطرية قد عارضت وبشدة سياسة حكومة تميم الرامية إلى شق الصف الخليجي واستجلاب القوات الإيرانية والتركية لتكون مهدداً لأمن المنطقة".

إفلاس وجهل
وقال الشهري إن "هذا التصرف من النظام القطري في سحب جنسيات شيوخ القبائل وعوائلهم بأعداد كبيرة يدل على إفلاس وجهل سياسي لا يمكن أن يكون مؤهلاً لقيادة شعب وأمة"، مشيراً إلى أن "ذلك لا يدل إلا على أن هذه الحكومة أصبحت كياناً غريباً عن الشعب القطري بل وعن المحيط الخليجي والعربي".

رحيل حكومة تميم
ورأى الدكتور أحمد الشهري أنه "آن الأوان لرحيل النظام القطري سواء من خلال عقلاء الأسرة الحاكمة والشعب أو من خلال دول مجلس التعاون والدول الداعية لمكافحة الإرهاب، فكل من أراد أن يزرع جسماً غريباً في جسد الأمة العربية يجب استئصاله مبكراً قبل أن يتضخم ويصعب استئصاله، وما عاصفة الحزم إلا مثال على ذلك". 
T+ T T-