الجمعة 20 أكتوبر 2017

محلل سياسي لـ24: استمرار إسقاط الجنسية عن القطريين سينعكس على الأمن الداخلي

أكد المحلل السياسي والأكاديمي السعودي المتخصص في الإعلام السياسي، الدكتور عبدالله العساف، أن استمرار إسقاط الحكومة القطرية الجنسيات عن مواطنيها، سينعكس على الأمن الداخلي القطري، لافتاً إلى أن نظام الحمدين يصر ويتمسك بتجنيس التابعين فكرياً لجماعات متطرفة من المقيمين على أراضي الدوحة، وهم الفئة الذين يديرون سياسة قطر اليوم ويوجهونها بما يخدم مصالحاهم للحفاظ على مكتسباتهم، وهو ما سيساهم في مزيد من الضغط على النظام خلال الفترة المقبل.

وفيما يتعلق بمصير الجماعات التي تحتضنها قطر وتدير سياستها لفت العساف في حديث لـ 24، أن بقائهم في قطر لن يطول والعد التنازلي لذلك بدى جلياً للجميع، فالمجتمع القطري لن يصبر أكثر على وجودهم وما ينتج عن هذا الوجود من ضرر ينعكس سلباً على بلادهم.

خسائر متزايدة

وقال العساف: "بعد مرور أربعة أشهر على تعنت قطر ومكابرتها وإعراضها عن الوصفات الناجعة التي قدمت لها من دول شرقية وغربية لازالت تواصل مسلسل الخسائر السياسية والاقتصادية والاجتماعية والأمنية؛ فقد أكدت وكالة موديز للتصنيفات الائتمانية استخدام الدوحة ما يقارب من65 مليار دولار من احتياطها لدعم اقتصادها الذي تراجع تصنيفه وتواجه البورصة والبنوك القطرية أزمة حادة لم يسبق لهما تجربتها".

وأضاف الأكاديمي السعودي: "على الصعيد السياسي تعاملت الدول الأربعة مع الأزمة باستخدام استراتيجية جديده وهي التبريد الاستراتيجي، فالزمن قد يكون حلاً لكثير من الأزمات لكنه حل مكلف جداً فالتأخر في علاج العضو قد يؤدي إلى بتره ونبذه أو تعطيل عمله في أقل الأحوال".
T+ T T-