السبت 21 أكتوبر 2017

د.حبيبة الصفار: الخلايا الجذعية تساعد بخفض نسب العقم لا القضاء عليه

قالت مديرة مركز جامعة خليفة للتكنولوجيا الحيوية في جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا، رئيسة المؤتمر العالمي الأول في عملية تكوين الأمشاج الاصطناعية الدكتورة حبيبة الصفار، في تصريحات صحافية على هامش المؤتمر الذي انطلقت فعالياته اليوم الإثنين في أبوظبي تحت رعاية الفريق نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الداخلية الإماراتي الشيخ سيف بن زايد آل نهيان أن المؤتمر يبحث آخر ما توصلت إليه الدراسات حول استخدام الخلايا الجذعية في الإخصاب لعلاج حالات العقم ومشاكل ضعف الإخصاب.

وأشارت الصفار إلى أن جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا هي الشريك الأكاديمي للمؤتمر، وتقوم بعمل أبحاث حول الجينات لاستخدام ذلك في علاج السكري والأمراض المزمنة، كما بدأت بالتعاون مع مركز العين للإخصاب  بإجراء أبحاث ذات علاقة باستخدام الخلايا الجذعية في الإخصاب، لافتة إلى أن هذه الدراسات تركز على تحديد التحديات والمشكلات التي يمكن أن تساعد بخفض نسب العقم وضعف الخصوبة حالياً لا القضاء عليه بشكل تام.

تحديات ومتغيرات
وأضافت د.الصفار: "لا يمكن القول أنه باستخدام تقنية الخلايا الجذعية في الإخصاب يمكن لجميع الرجال الإنجاب، لأن هناك تحديات كثيرة وعوامل متعددة تقف حاجزاً أمام تحقيق ذلك، والدراسات التي تقوم بها جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا بالتعاون مع مركز العين للإخصاب، ستكون مكملة للدراسات الأجنبية المنجزة في هذا المجال، وستأخذ بعين الاعتبار متغيرات وعوامل أخرى ترتبط بالمجتمعات العربية أكثر ولا توجد غالباً في المجتمعات الغربية، مثل زواج الأقارب، والتاريخ العائلي للأسر الممتدة والأجيال المتعاقبة فيها، وغيرها.

ونوهت إلى أن الباحثين في جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا يقومون بتحديد الجينات التي تسبب الأمراض، حيث يمكن الاستفادة من ذلك في تفادي المرض، أو تقليل الإصابات به، إذ إن هذا الأمر أصبح سهلاً للغاية في ظل التطورات العلمية والتقنيات الطبية الحديثة.

T+ T T-