الخميس 19 أكتوبر 2017

صحف عربية: قطر تضخ الأموال في موازنة اليونسكو أملاً في الفوز بمنصب المدير العام

صحف عربية
صحف عربية
رصدت تقارير صحافية محاولات قطرية للفوز بمنصب المدير العام لمنظمة "اليونسكو" عن طريق ضخ الأموال، فيما كشف عن خارطة طريق سرية بين تركيا وإيران للهيمنة في سوريا.

ووفقاً لصحف عربية صادرة اليوم الثلاثاء، تباينت ردود الفعل على الساحة المصرية عقب شراء روسيا 30% من حقل ظهر، فيما تترقب الدوائر السياسية انطلاق عمليّة عسكريّة وشيكة لتحرير آخر معاقل داعش في غرب الأنبار

معركة اليونسكو
بدأ المجلس التنفيذي لمنظمة الأمم المتحدة للثقافة (اليونسكو) التصويت لاختيار مدير أو مديرة عامة للمنظمة خلفاً للمديرة الحالية إيرينا بوكوفا.

ورصدت صحيفة "الحياة" أجواء هذا التنافس، مشيرة إلى أن الكثير من التكهنات والإشاعات سادت في أوساط الوفود بالأمس.

وقال أحد السفراء للصحيفة "إن المرشحة المصرية مشيرة خطاب تحظى بتأييد بعض الدول الأفريقية والأوروبية مثل اليونان لكنها تواجه انقساماً عربياً، علماً أن المجموعة العربية في المجلس التنفيذي تضم الجزائر ومصر ولبنان والمغرب وعمان وقطر والسودان".

وقالت الصحيفة "إن دولاً عديدة لا تريد صينياً على رأس المنظمة نظراً إلى سجل بلاده في مجال حقوق الإنسان"، مضيفةً أن "وزير الخارجية المصري سامح شكري يتصدى وبقوة لانتخاب المرشح القطري حمد الكواري، الذي لديه إمكانيات مالية هائلة فضلاً عن تعهده بضخ أموال طائلة في ميزانية المنظمة الدولية حال انتخابه رئيساً.

خارطة طريق بين تركيا وإيران
كشفت صحيفة "العرب" عن تنسيق أنقرة مع الإرهابيين والمعارضة وتغيّر تحالفاتها لضمان السيطرة على شمال سوريا.

وقالت الصحيفة "إن التدخل التركي في إدلب أثار تساؤلات حول خفايا المجازفة باجتياح شمال سوريا لو لم تكن تركيا قد تلقت ضوءاً أخضر من روسيا وإيران بهذا الإطار".

وأضافت "أن ما يدعم هذه الفرضية وجود تسريبات تشير إلى أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان نجح في زيارته الأخيرة لإيران في الاتفاق مع المسؤولين الإيرانيين على خارطة طريق سرية لإدارة الصراع في سوريا والعراق، وخاصة ما تعلق بتحجيم الدور الكردي".

واعتبر متابعون للشأن التركي في حديثهم للصحيفة، أن أنقرة تسعى لاستئناف ما فشلت في تحقيقه خلال الهجوم الذي شنته منذ أشهر لإقامة منطقة آمنة على حدودها مع سوريا، وخاصة لمنع سيطرة الأكراد السوريين على أراض حدودية.

ورأى كبير المفاوضين في المعارضة السورية محمد صبرا، في تصريحات للصحيفة أن الغياب الأمريكي عن المشهد السوري مهد لجميع القوى الإقليمية الطريق لملء الفراغ من خلال تدخلها المباشر على الأرض.

روسيا تشتري 30% من حقل ظهر

أعلنت شركة "روس نفط" الروسية للطاقة، أنها اشترت 30% من مشروع حقل "ظهر" المصرى للغاز، من شركة "إينى" الإيطالية، بقيمة 1.125 مليار دولار، فيما لاتزال "إينى" تملك 60% من المشروع، و"بريتيش بتروليوم" 10%.

واعتبرت الشركة أن الصفقة تعزز وضعها فى السوق بأوروبا والشرق الأوسط، وقال مصدر مسؤول بوزارة البترول لصحيفة المصري اليوم إن الصفقة لن تؤثر على خطط إنتاج الحقل، إذ إن هناك زيادة فى معدلات العمل لضمان بدء الإنتاج، والمتوقع أن يكون خلال العام الجارى.

وقال المصدر للصحيفة إن "هناك لجنة دائمة تتابع الموقف لضمان بدء الإنتاج فى موعده"، موضحاً أن البيع أمر معتاد عالمياً، وسبق أن اشترت "بريتش بتروليم" جزءاً من الحقل، وكل هذه العقود تضمن استقرار العمل طبقاً للخطة المحددة سلفاً دون تعديل.

عملية عسكرية ضد داعش

ألقت صحيفة المدى العراقية الضوء على تفاصيل العملية العسكرية العراقية المزمع انطلاقها قريبا لتحرير الحدود من نفوذ داعش.

وقالت مصادر عسكرية للصحيفة "إن هذه العملية تتصدر الأولوية لدى القيادة العسكرية العراقية، بعدما اقترب العراق من خوض آخر المعارك ضد تنظيم داعش، وباتت القطعات العراقية تؤمّن المسافة بين معبري الوليد على الحدود السورية، وطريبيل على الحدود الأردنية تمهيداً لهذه العملية".

ومن جهته، حذر عيد الكربولي عضو مجلس محافظة الأنباء من "خبرة داعش" في الصحراء وقدرته على قساوة المناخ الذي يستغله لشن هجمات على القوات العراقية.

ونبه الكربولي إلى مخاطر المنطقة الحدودية قبل المعركة، وقال للصحيفة: "قبل ظهور داعش كانت القاعدة تتسلل بشكل دائم عبر القائم وتستهدف ضباطاً داخل القضاء، بالرغم من وجود قوات الحدود العراقية والسورية".

وأشار إلى صعوبة ضبط الحدود من دون التنسيق مع الجانب السوري إلى جانب الاستعانة بقدرات التحالف الدولي.
T+ T T-