الأربعاء 13 ديسمبر 2017

علاج أكثر من ألف امرأة وطفل في السودان ضمن حملة الشيخة فاطمة الإنسانية

اختتمت حملة الشيخة فاطمة الإنسانية العالمية مهامها في القرى السودانية بعلاج ما يزيد عن ألف امراة وطفل تحت شعار "كلنا أمنا فاطمة"، وذلك في إطار برنامج فاطمة بنت مبارك للتطوع وبمبادرة مشتركة من مبادرة زايد العطاء والإتحاد النسائي العام في نموذج مميز للشراكة في مجال العمل الانساني.

وأكدت مديرة الاتحاد النسائي العام، نورة السويدي، في بيان صحافي حصل 24 على نسخة منه، أن "حملة الشيخة فاطمة الإنسانية العالمية تمكنت من استقطاب أبرز الكوادر الطبيىة الإماراتية والسودانية وتمكينها في العمل الإنساني الطبي في العديد من القرى السودانية لتقديم أفضل الخدمات التشخيصية والعلاجية والوقائية، انسجاماً مع نهج مسيرة العطاء في العمل الإنساني التطوعي الذي أرسى قواعده مؤسس الدولة المغفور له الشيخ زايد والاهتمام الكبير الذي توليه القيادة الرشيدة بالدولة للعمل التطوعي".

نجاح الحملة
وأوضحت السويدي أن "الحملة نجحت من علاج ما يزيد عن ألف امرأة وطفل في القرى السودانية في إطار برنامج إماراتي سوداني تطوعي سنوي للوصول الى الآلاف من المرضى المعوزين من خلال العيادة المتنقلة والمستشفى المتحرك المجهزة بأحدث التجهيزات الطبية من وحدة للاستقبال ووحدة للاستشارات ووحدة مختبر ووحدة صيدلية متحركة، والتي قدمت حلولاً متكاملة ومباشرة لمشاكل صحية تعاني منها المراة والطفل في القرى السودانية".

وقال الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء، الدكتورعادل الشامري، إن "المهام الإنسانية لحملة الشيخة فاطمة الإنسانية العالمية لعلاج المرأة والطفل "علاج" جاءت في محطتها الأولى في السودان انطلاقاً مع توجيهات رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد ال نهيان، بأن يكن عام 2017 عام الخير واستكمالاً للمهام الإنسانية لحملة العطاء المليونية والتي إستطاعت خلال السبعة عشر سنة الماضية بأن تصل برسالتها الإنسانية للملايين من البشر وعلاج أكثر من سبعة ملايين مريض في مختلف دول العالم، وذلك انسجاماً مع الروح الانسانية لمؤسس الدولة الشيخ زايد بن سلطان ال نهيان، وامتداداً لجسور الخير والعطاء لابناء زايد الخير الذين اتبعوا خطاه و نهجه في مجالات العمل الانساني للتخفيف من معاناه الفئات المعوزة في مختلف دول العالم".
T+ T T-