الخميس 14 ديسمبر 2017

استئناف المفاوضات حول اتفاقية التجارة الحرة في أمريكا الشمالية

جاستن ترودو وترامب (إ ب أ)
جاستن ترودو وترامب (إ ب أ)
تستأنف اليوم الأربعاء جولة رابعة من المحادثات حول تجديد اتفاق التبادل الحر لدول أمريكا الشمالية "نافتا" في أجواء من التوتر بين الولايات المتحدة وكندا حول ملف طائرات بومباردييه الكندية.

ويلتقي رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بعد الظهر في البيت الأبيض، حيث تجرى المفاوضات حول نافتا في مكان قريب في ضاحية آرلينغتون في فيرجينيا.

وتأتي زيارة ترودو في وقت يسعى الأمريكيون لفرض رسوم استيراد على واردات مثل طائرات بومباردييه، من طراز "سي سيريز"، مدعين أنها استفادت من دعم الحكومة الكندية وأنها تباع بأقل من كلفة تصنيعها.

في المقابل هددت أوتاوا بإلغاء طلب شراء 18 طائرة قتالية من طراز (أف آي-18) "سوبر هورنت" التي تصنعها بوينغ في حال أصرت الولايات المتحدة على معاقبة "بومباردييه".

وأعلن الممثل التجاري الأمريكي روبرت لايتهايزر، أنه تم تمديد المحادثات 48 ساعة، وأنها ستختتم الثلاثاء، بمؤتمر صحافي مشترك مع وزير الاقتصاد المكسيكي الديفونسو غواخاردو فياريال، ووزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند.

وقال لايتهايزر، في بيان: "حتى الآن حققنا تقدماً جيداً، وأنا أتطلع إلى عدة أيام من العمل الشاق".

رغم استيعاب الولايات المتحدة 75% من الصادرات الكندية، ساد التوتر العلاقات التجارية الثنائية منذ تولي الثري الأمريكي دونالد ترامب الرئاسة ومواصلة تنديده باتفاق "نافتا" المبرم عام 1994 بين بلاده وكندا والمكسيك.

ويكرر ترامب أن "نافتا" هو "الاتفاق التجاري الأسوأ" و"كارثة" للأمريكيين، ويعده مسؤولاً عن فقدان الوظائف خصوصاً في قطاع السيارات، ووعد بإعادة التفاوض عليه "لإعادة" الوظائف إلى الأمريكيين رافعاً شعار "أمريكا أولاً".

في مقابلة مع مجلة "فوربس" نشرت أمس الثلاثاء، كرر ترامب "أعتقد أنه يجب إنهاء نافتا"، مذكراَ بأنه يفضل الاتفاقات التجارية الثنائية.

بدأت إعادة التفاوض على الاتفاق في منتصف أغسطس (آب) وشهدت ثلاث جولات محادثات حتى الآن بلا أي تقدم بارز رغم إعلانات المبادئ.
T+ T T-