الأربعاء 18 أكتوبر 2017

أدبيك: المرأة تواصل زيادة نسبة مشاركتها في وظائف قطاع النفط والغاز

أكد عدد من القادة البارزين في قطاع النفط والغاز ان المرأة تحقق زيادة مستمرة في نسبة مشاركتها في كافة وظائف قطاع النفط والغاز في ظل الزيادة من المهنيات الباحثات عن وظائف فنية وعلمية في هذا القطاع من الجيل القادم.

وأشار قادة القطاع الذين من المقرر أن يشاركوا في مؤتمر "المرأة في الصناعة"، المنتظر انعقاده على هامش معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول "أديبك" في العاصمة الإماراتية أبوظبي خلال شهر نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، إلى أن هناك عدداً متزايداً من النساء "يسعى إلى إيجاد فرص في المجالات التقنية"، بالرغم من أنهنّ يحظين بتمثيل جيد في أدوار إدارة الأعمال والشؤون الإدارية في الشركات.

200 مندوب
وبحسب بيان صحافي حصل 24 على نسخة منه، يُتوقع أن يشارك أكثر من 200 مندوب في مؤتمر "المرأة في الصناعة"، في إطار فعاليات "أديبك"، الذي يقام تحت رعاية رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، بين 13 و16 نوفمبر (تشرين الثاني) 2017 في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، ويُعتبر أحد أبرز فعاليات النفط والغاز في العالم، والأكبر من نوعه في منطقة إفريقيا والشرق الأوسط.

ومن المقرّر أن يشهد المؤتمر المرتقب على مدى يوم كامل في 16 نوفمبر (تشرين الثاني)، نقاشات وحوارات تتركز حول سبل تعزيز التنوّع المهني واندماج المرأة في قطاع النفط والغاز العالمي. 

بيئات عمل متنوعة

وسيشتمل المؤتمر على جلسات تهدف إلى تسليط الضوء على مساهمة المرأة في قطاع النفط والغاز، والطريقة التي يمكن بها لقادة القطاع، رجالاً ونساءً، أن يتكاتفوا لبناء بيئات عمل متنوعة وشاملة وقادرة على استيعاب الأجيال القادمة من الشباب والشابات. ويشارك في جلسات الحوار نساء عاملات في عدد من الشركات الدولية والمحلية، بينها "بتروناس" ولوك أويل" و"نوڤا" للكيماويات وتطوير للبترول، من المنتظر أن يتبادلن المعرفة والخبرات، ويستعرضن الاستراتيجيات الكفيلة بتعزيز التنوع في جميع المجالات.

وفي هذا السياق، قالت المؤسس والرئيس التنفيذي لغرفة التجارة العربية الأمريكية، عايدة عرايسي، إن "المرأة لا تحظى بتمثيل وافٍ في أدوار ظلّت تقليدياً تُعتبر حِكراً على الرجل في قطاع النفط والغاز، مثل العمل في وظائف هندسية أو علمية".

العلاقات التجارية
وأوضحت عرايسي التي عملت على نطاق واسع مع قادة صناعة النفط والغاز، للمساعدة في تدعيم العلاقات التجارية بين الولايات المتحدة والشرق الأوسط، أن "ثمّة العديد من الشابات اللاتي يدرسن ويحصلن على مؤهلات للعمل في هذه المجالات، معتبرة أنه قد "آن الأوان لخلق مزيد من الفرص لهنّ، نظراً للحاجة إلى توجيه النساء خلال مسيرتهنّ نحو تحقيق إمكانياتهن، وضمان أن تكون إسهاماتهنّ وإنجازاتهن المهنية ظاهرة بجلاء أمام القادة وصانعي القرار في القطاع".

ويتيح مؤتمر المرأة في الصناعة منبراً مهماً للمشاركين من النساء والرجال من بلدان عدّة لمناقشة كافة الجوانب المتعلقة بعمل المرأة في قطاع النفط والغاز وتبادل الخبرات والتجارب، وينعقد ضمن أديبك لكي يحظى بالظهور أمام المشاركين في هذا الحدث الدولي الكبير.
T+ T T-