الإثنين 23 أكتوبر 2017

قادة لداعش هاربون من العراق والرقة يستقرون في الجولان

مخيم لتدريب مقاتلي داعش في الجولان. (عن التلفزيون الإسرائيلي)
مخيم لتدريب مقاتلي داعش في الجولان. (عن التلفزيون الإسرائيلي)
بثت القناة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي أن قادة كباراً لداعش فروا من العراق وشمال سوريا، لجئوا إلى مرتفعات الجولان ويديرون حملة دعائية من هناك.

وصل مسلحو داعش إلى منطقة الجولان عبر البادية بمساعدة رجال القبائل المحلية، ويشارك في تدريباتهم العسكرية حوالي 300 من الشباب المحليين
 ونقلت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل" عن القناة العبرية، أنه تم تدريب حوالي 300 شاب في مخيم لداعش، أنشئ في منطقة يسيطر عليها في مرتفعات الجولان السورية، بعد أن أجبر كبار قادة التنظيم على الفرار من مدينة الرقة السورية.

أبو همام الجزراوي
وقالت الصحيفة إن كبار قادة التنظيم الذين فروا مؤخرا من العراق وشمال سوريا، ومنهم المدعو أبو همام الجزراوي الذي يعرف بأنه أحد رؤساء أجهزة التجنيد في التنظيم، اختاروا الاستقرار فى المنطقة التي يسيطر عليها داعش في الجولان بالقرب من الحدود الإسرائيلية.

حملات دعائية
وبحسب القناة، وصل مسلحو داعش إلى منطقة الجولان عبر البادية بمساعدة رجال القبائل المحلية، ويشارك في تدريباتهم العسكرية حوالي 300 من الشباب المحليين، وكذلك يتم تشغيل حملاتهم الدعائية على الإنترنت من داخل المعسكر الجديد، بدلاً من تلك التي اعتمدوها في مدينة الرقة التي اضطروا للفرار منها.

وكانت الحكومة الإسرائيلية تعهدت في نوفمبر (تشرين الثاني) بمنع داعش من إقامة معسكرات قرب حدودها.

وجاء ذلك التعهد على لسان رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو بعد ما يعتقد أنه المواجهة الأولى بين مسلحي داعش والقوات الإسرائيلية والذي انتهى بغارة إسرائيلية قتلت أربعة من مقاتلي التنظيم.

هجمات عبر الحدود
وأنشأ كل من جيش خالد بن الوليد المرتبط بداعش وجبهة فتح الشام معسكرات له على الحدود مع إسرائيل منذ سنوات. وعلى رغم علاقة "التعايش" النسبي مع هاتين المجموعتين، حذر الجيش الإسرائيلي من نزاع محتمل معهما إذا حاولا تنفيذ هجمات عبر الحدود.

T+ T T-