الأحد 17 ديسمبر 2017

أمريكي يواجه جلسة للنظر في تسليمه بشأن مؤامرة لشن هجمات في نيويورك

شرطة نيويورك (أرشيف)
شرطة نيويورك (أرشيف)
يمثل أمريكي باكستاني متهم بالتخطيط لشن هجمات في مدينة نيويورك لحساب تنظيم داعش اليوم الجمعة، أمام محكمة باكستانية للنظر في طلب تسليمه للولايات المتحدة.

واعتُقل طلحة هارون (19 عاماً) في باكستان في 2016 بعد أن أعلنت السلطات الأمريكية اسمه ضمن ثلاثة أشخاص ِأحدهما كندي والآخر من الفلبين للتخطيط لشن هجمات في تايمز سكوير بمانهاتن ومترو أنفاق المدينة. وينفي محاميه وأسرته هذه الاتهامات.

ويقول محامي هارون، إن موكله بريء ووصف التحقيق بأنه عملية غش قام به ضابط تحقيقات يرغب في الترقية.

وقال محامي الدفاع إدريس أشرف: "مكتب التحقيقات الاتحادي صور هذه القصة على أنها قصة مهمة ولكن هؤلاء الناس ليس لديهم القدرة على قتل قرد". وقال أشرف إن موكله لم يكن على اتصال إلا بضابط التحقيقات ولكنه لم يتحدث بشكل مباشر مطلقاً مع المتهم الآخر مما أثار شكوكاً خطيرة في طبيعة التحقيق.

وأضاف: "وفقاً للشكوى الجنائية فقد اتصل ضابط مكتب التحقيقات الاتحادي بطلحة على الانترنت وقال إنه عضو نشط في تنظيم داعش ولكن لم يتم تقديم دليل على صلاته بالمتشددين".

وأحد المتهمين وهو الكندي عبد الرحمن البهنساوي (19 عاماً) محتجز لدى الولايات المتحدة منذ مايو (أيار) 2016. وقال مدعون إنه أقر بأنه مذنب في اتهامات وجهت له بالإرهاب في أكتوبر (تشرين الأول) 2016.

وقال مكتب المدعي الأمريكي بالإنابة، جون كيم، إن المتهم الثالث راسل ساليك (37 عاماً) اعتُقل في الفلبين في أبريل (نيسان).

وأكد المدعون إن ساليك كان له حساب مؤيد لتنظيم داعش على وسائل التواصل الاجتماعي وإنه أبلغ الضابط السري إنه تواصل مع البهنساوي وأرسل للضابط نحو 423 دولاراً من الفلبين للمساعدة في تمويل الهجمات.

وهارون محتجز منذ أكثر من عام دون توجيه اتهامات له. وقال محامي هارون إنه سيتم تقديم طلب للإفراج عنه بكفالة خلال جلسة اليوم الجمعة.

وقال والد هارون، إنه "كان أحد أفضل الطلاب في مدرسته". وأضاف أن ابنه انتقل إلى باكستان عام 2014 بعد الانتهاء من دراسته الثانوية.

وأكد أشرف، أنه "ساذج ويتحدث بنية سليمة. إنه ليس من نوعية الأشخاص الذين يمكنهم ارتكاب مثل هذه الأعمال الوحشية".

وأوضح ممثلون للادعاء الأمريكي أنهم يتوقعون تسليم هارون وساليك لمواجهة الاتهامات التي من بينها التآمر لارتكاب أعمال إرهابية ودعم منظمة إرهابية.

وفي حالة إدانتهما في أخطر هذه الاتهامات فإنهما قد يواجهان الحكم عليهما بأقصى عقوبة وهي السجن مدى الحياة.
T+ T T-