السبت 25 نوفمبر 2017

تقرير: مشترو النفط في آسيا يبحثون عن النفط الرخيص في الولايات المتحدة

ناقلات عملاقة للنفط الخام (أرشيف)
ناقلات عملاقة للنفط الخام (أرشيف)
تبحث آسيا عن تعزيز واردات النفط الخام من الولايات المتحدة في أواخر 2017، وأوائل العام القادم، مع طلب المشترين على إمدادات رخيصة، بعد أن أضرت الأعاصير بالطلب الأمريكي على الخام، في الوقت الذي يرتفع فيه إنتاج البلاد.

ومن المقرر أن تصل نحو 11 ناقلة، محملة جزئياً أو بالكامل بالخام الأمريكي، إلى آسيا في نوفمبر (تشرين الثاني)، في انتظار تحميل 12 أخرى في أكتوبر (تشرين الأول) ونوفمبر (تشرين الثاني) قبل إبحارها نحو آسيا وفق مصادر ملاحية وبيانات من تومسون رويترز أيكون.

ويبلغ خصم خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي أكبر مستوى له منذ سنوات مقابل خام برنت، في ظل تقلص الشهية المحلية في الوقت الذي مازالت فيه المصافي الأمريكية تسعى إلى عودة الإنتاج بعد أعاصير مثل هارفي.

وقال تاجر صيني اشتري 4 ملايين طن من الخام الأمريكي المتوسط عالي الكبريت: "بين نوفمبر (تشرين الثاني) ويناير (كانون الثاني)، هناك أحجام كبيرة جداً من الخام الأمريكي تتجه إلى آسيا".

ودفع الفارق السعري بين الخامين صادرات النفط الأمريكي إلى مستوى قياسي عند 1.98 مليون برميل يومياً في أواخر سبتمبر (أيلول) حسب إدارة معلومات الطاقة الأمريكية.

ورجح الرئيس التنفيذي لشركة ميركيوريا للتجارة ماركو دوناند الأسبوع الماضي، بلوغ الصادرات في الأسبوعين إلى الثلاثة أسابيع المقبلة 2.2 مليون برميل يومياً.

وقاد تطلع بعض الحكومات الآسيوية إلى تنويع مصادر إمداداتها، وتقليص الفائض التجاري مع أكبر اقتصاد في العالم هذا المسعى أيضاً.

وانضمت الهند إلى الصين، واليابان، وكوريا الجنوبية، باستيراد أول شحنة من الخام الأمريكي في أكتوبر (تشرين الأول).

ويحفز ارتفاع علاوات خامات الشرق الأوسط أيضا الإقبال الآسيوي على الإمدادات الأمريكية.

وقال التاجر الصيني: "يمكن أن تحل الخامات الأمريكية المتوسطة عالية الكبريت محل معظم خامات الشرق الأوسط، وقد تحل الدرجات الخفيفة منخفضة الكبريت من الخام محل بعض الخامات الإفريقية".

في الطريق إلى آسيا
تشمل الناقلات التي من المنتظر أن تصل إلى آسيا في نوفمبر (تشرين الثاني) 8 ناقلات عملاقة قادرة على حمل مليوني برميل من النفط لكل ناقلة، وثلاثاً منها يمكنها تحميل نصف تلك الكمية، حسب بيانات أيكون.

وتظل الصين أكبر مشتر بأربع ناقلات، ثم ثلاث ناقلات إلى كوريا الجنوبية، وناقلتان إلى الهند.

وتظهر البيانات أن الناقلتين المتبقيتين قد تتجهان إلى سنغافورة.

وقال مصدر مطلع إن يونيبك، ذراع التجارة التابعة لسينوبك، أكبر شركة لتكرير النفط في آسيا، تهيمن على حركة التجارة بواردات من المنتظر أن تبلغ 5.7 مليون طن في 2017، من 3.6 مليون طن في الأشهر الثمانية الأولى من العام.

وقال المصدر إن الشركة اشترت نحو 8 ملايين برميل من الخام الأمريكي في المتوسط شهرياً.

ولم يتسن لرويترز حتى الآن الحصول على تعليق من الشركة.

وتظهر البيانات تأجير 12 ناقلة أخرى، بشكل مبدئي لتحميل النفط الأمريكي في أكتوبر (تشرين الأول) ونوفمبر (تشرين الثاني).

وأجر مشترون من كوريا الجنوبية 4 ناقلات عملاقة من بين تلك الناقلات لتحميل نفط مكسيكي، وأمريكي.

واشترت شركة إس.كيه إنرجي أكبر شركة لتكرير النفط في كوريا الجنوبية 6.5 مليون برميل من الخام الأمريكي من المقرر تسليمها بين نوفمبر (تشرين الثاني) ويناير (كانون الثاني).

واشترى عدد من شركات التكرير الهندية أيضاً أولى شحناتهم من الخام الأمريكي للتسليم في الربع الأخير من العام، بما في ذلك مؤسسة النفط الهندية، أكبر شركة تكرير النفط في البلاد.

واستأجرت جيه.اكس.تي.جي، أكبر شركة تكرير في اليابان، بشكل مبدئي ناقلةً عملاقة لتحميل النفط في المكسيك، والولايات المتحدة، في نوفمبر (تشرين الثاني).

وامتنعت الشركة عن التعليق على أي معاملة منفردة. 
T+ T T-