الثلاثاء 21 نوفمبر 2017

نساء عربيات يفضحن متحرشين عبر مواقع التواصل

تفاعلت العديد من النساء بالعالم العربي مع الحملة العالمية ضد النحرش الجنسي على خلفية قضية اتهام 100 امرأة المنتج الأمريكي هارفي واينستين بالتحرش الجنسي، وكسرت نساء من العالم العربي "التابو الإجتماعي" من خلال الكشف عن تجاربهن الشخصية عبر هاشتاق "أنا أيضاً "me too# بنسخته العربية عبر مواقع التواصل الإجتماعي.

وصلت الحملة الأمريكية التي جابت العالم عبر شبكة الانترنت لتشجيع النساء على فضح المتحرشين إلى النساء في العالم العربي، فخرجن عن صمتهن ودفعن قضية التحرش الجنسي إلى الواجهة عبر كشف روايات عن تحرش واعترافات جريئة من تجاربهن الشخصية..

التحرش في مصر
وتعتبر القاهرة، عاصمة البلد العربي الأكبر لناحية التعداد السكاني (94 مليون نسمة)، من أكثر المدن التي تواجه فيها النساء التحرش الجنسي، بحسب دراسة للأمم المتحدة.

وتزايدت ظاهرة التحرش الجنسي في مصر منذ ثورة 2011 التي أسقطت الرئيس السابق حسني مبارك مع وقوع حوادث تحرش جماعي عديدة تحدثت عنها وسائل اعلام عالمية، ما دفع السلطات الى إصدار تشريع جرّم التحرش في يونيو (حزيران) 2014.

تأثير الحملة الأمريكية
وتقول المديرة التنفيذية لمركز "نظرة" للدراسات النسوية مزن حسن إن حملة "أنا أيضا" كان لها صدى في مصر، وان العديد من الفتيات حاولن الاستفادة من قوة الحملة عالمياً. وتضيف "أظهرت الحملة ان البنات في مصر أصبحن بالفعل أكثر جرأة من قبل من خلال اعترافاتهن عن تجاربهن مع التحرش".

وتؤكد حسن أن "أنا أيضاً" ليست الأولى من نوعها في مصر. فقد كانت هناك حملات إلكترونية مصرية "لعلها كانت أقوى في الصدى والتأثير من الحملة الأمريكية"، مشيرة إلى حملة "#أول_مرة_تحرش_كان_عمري" على مواقع التواصل الاجتماعي التي ظهرت في أبريل (نيسان) 2017.

الحملة في لبنان
وتفاعلت الفتيات اللبنانيات مع الحملة الأمريكية بعد بروز قضية واينستين، من خلال هاشتاق باللغة اللبنانية الشعبية #ليه_بعد_ما_صدقوا، وقالت إحداهن: "القضية ليست أننا لا نشارك قصصاً لأننا منذ سنوات نتحدث عنها. القصة أننا مضطرون أن ننتظر بروز قضية من هوليوود حتى ينتبه الكوكب الى الموضوع".

فقبل فضيحة واينستين، أطلقت وزارة شؤون المرأة في أغسطس (آب) الماضي حملة ضد التحرش بعنوان #مش_بسيطة (ليست بسيطة) وتم تداول هذا الوسم على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقبل مارس (آذار) العام، لم يكن هناك في القوانين اللبنانية مواد تعاقب المتحرش غير أنه في ذلك التاريخ أقر مجلس الوزراء اللبناني مشروع قانون يرمي الى معاقبة التحرش قدمته وزارة شؤون المرأة، وهي حقيبة وزارية استحدثت للمرة الأولى خلال الحكومة الحالية التي تشكلت قبل نحو عام. ويتوجب على البرلمان إقرار هذا المشروع حتى يصبح نافذاً.

وتحظى ظاهرة التحرش برفض واسع من الرأي العام اللبناني. وسرعان ما يجد المتحرش نفسه في موقف محرج في حال جاهرت الضحية في الشارع او داخل حافلات النقل او في مكان العمل أو الجامعات بما حصل لها.

وغالباً ما تستضيف البرامج التلفزيونية ذات الطابع الاجتماعي ضحايا تحرش يروين تجاربهن. كما تبادر العديد من الشابات الى نشر ما يتعرضن له وأحياناً نشر صور المتحرشين أو الأماكن التي يتواجدون فيها على مواقع التواصل الاجتماعي.
T+ T T-