الخميس 23 نوفمبر 2017

يفبرك وفاته بعد استئجار زوجته سفاحاً لقتله

تظاهر رامون روزا بتعرضه للقتل لكشف زوجته (أوديتي سنترال)
تظاهر رامون روزا بتعرضه للقتل لكشف زوجته (أوديتي سنترال)
اضطر رجل خمسيني من مدينة هيوستن الأمريكية إلى فبركة خبر وفاته، بعد أن اكتشف أن زوجته استأجرت سفاحاً لقتله والتخلص منه.

واكتشف رامون روزا (50 عاماً)، وهو مدرب ملاكمة، أن زوجته حاولت قتله عن طريق الصدفة، وذلك بعد أن استأجرت قاتلاً مأجوراً لتنفيذ هذه المهمة، ومن حسن حظه، فقد كان القاتل صديقاً سابقاً له، وسبق أن دربه على الملاكمة، وكشف له عن نوايا زوجته، بحسب موقع أوديتي سنترال.

وبدأ روزا العمل مع مكتب التحقيقات الفيدرالي، والمحققين في مدينة هيوستن، لإثبات أن زوجته لولو سوزا، كانت تبيت له نوايا سيئة، واستعانت بقاتل مأجور لقتله. ولإثبات ذلك، تظاهر روزا بأنه ميت، وصور نفسه وهو مستلق داخل قبر في الصحراء، بعد أن استعان بالمكياج، ليبدو وكأنه تعرض لطلق ناري.

وأرسل روزا هذه الصورة إلى الشرطة، التي قامت بدورها بإعلام زوجته بمقتله، فما كان منها إلا أن أظهرت علامات الفرح، معتقدة أن القاتل المأجور الذي دفعت له المال، قام بتنفيذ المهمة على أكمل وجه.

وكانت الزوجة قد اتصلت بشخص يُدعى غوستافو، وحاولت استئجاره لقتل زوجها، دون أن تدرك العلاقة التي تجمع بينهما، فما كان من القاتل المأجور إلا أن تواصل مع الزوج، واتفق معه على خطة للإيقاع بها. وعرضت الزوجة مبلغ 1600 دولار مقابل قتل زوجها، وتظاهر غوستافو بالموافقة، لكنه كان قد سجل المحادثة التي دارت بينهما دون أن تشعر بذلك.

وسارع غوستافور إلى توصيل المحادثة المسجلة إلى الشرطة، والتي كانت بحاجة إلى دليل قوي على تورط الزوجة، فاتفق المحققون مع الزوج على أن يتظاهر بتعرضه للقتل، للإيقاع بها، وهذا ما حدث بالفعل، وألقي القبض على الزوجة، عندما اجتمعت بالقاتل المفترض، وهي تحاول أن تدفع له باقي أتعابه.
T+ T T-